تركيا ترفض شرعنة "وحدات حماية الشعب" وإدخالها بأي عملية سياسية

25.أيار.2020

رفضت السلطات التركية لمرة جديدة، محاولات شرعنة "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي وذراعه العسكرية "وحدات حماية الشعب" الكردية، القوة المهيمنية على "قوات سوريا الديمقراطية".

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، إن بلاده أكدت منذ البداية أن "الاتحاد الديمقراطي" و "وحدات حماية الشعب" الكردية هما ذراعا "حزب العمال الكردستاني" في سوريا.

ولفت قالن إلى أن آخر عملية لـ "العمال الكردستاني" عبر أذرعه في سوريا، أسفرت عن مقتل نحو 50 بريئاً في منطقة عفرين، في إشارة إلى التفجير الذي وقع مؤخراً باستخدام شاحنة وقود مفخخة.

وشدد قالين على رفض أنقرة القاطع "محاولات شرعنة (الوحدات) الكردية وإدخالها كطرف في العملية السياسية"، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تسعى حالياً إلى بناء كيان يضم أكراداً من غير "العمال الكردستاني" و"الاتحاد الديمقراطي الكردي" والوحدات الكردية، من أجل ذلك.

وأشار إلى أن واشنطن سبق أن شكلت تحالف "قوات سوريا الديمقراطية (قسد)"، للتمويه عبر الزج بعناصر من شرائح مختلفة، "إلا إن الحقيقة هي أن (حزب الاتحاد الديمقراطي) الكردي هو من كان يقوم بإدارتها فعلياً"، مشدداً على أنه "مثلما لا يمثل (العمال الكردستاني) الأكراد في تركيا؛ فلا يمثل (الاتحاد الديمقراطي) و(الوحدات) الكردية أكراد سوريا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة