تركيا تلقي القبض على أحد قيادات ومنفذي الإعدامات بتنظيم داعش

18.شباط.2020

ألقت السلطات التركية، الثلاثاء، القبض على قيادي في تنظيم "داعش" الإرهابي في عملية أمنية بقضاء "إيناغول" التابع لولاية بورصة غربي البلاد.

وقالت مصادر متعدد أن الأمن التركي ألقى القبض على القيادي في صفوف تنظيم داعش والملقب بـ"أبو تقي الشامي"، ونشر وكالة الأناضول صورا للقيادي وعناصر من الأمن التركي تقوم بإقتياده.

والقيادي المعتقل هو ذاته من ظهر في إصدارات سابق لتنظيم داعش وهو يقوم خلالها بإعدامات لعدد من المدنيين، في ريف ديرالزور إبان سيطرة التنظيم على المحافظة، ويدعى

ويدعى القيادي ب"أبو تقي الشامي" واسمه الجقيقي هو يوسف عامر المرهون أحد قيادي تنظيم الدولة، من مواليد مدينة الميادين عام 1970، وكان موظف سابق لدى شركة الفرات للنفط وأمين فرقة حزبية لدى نظام الأسد.

وكان مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، قد نشر عن المرهون معلومات كاملة حيث قالت أنه ظهر في أحد إصدارات التنظيم والذي يحمل اسم " أكبر الخاسرين "، وهو من قام بتنفيذ حكم الإعدام بالرصاص بحق كلّ من أحمد عبد الله من حي الجورة و أحمد رجب فلاح وخالد مصطفى فلاح من البوكمال وقد تمت عملية الإعدام في بلدة الشحيل بريف دير الزور.

يعتبر الشامي أو المرهون، أحد أهم القيادات في التنظيم ويعود ذلك لصلة القرابة التي تربطه بالقيادي الكبير صدام الجمل الذي ساعده بالوصول لمنصب إمارة منطقة القائم العراقية في غرب العراق بالإضافة إلى منصب أمير قطاع الأمنيين في ما يسمى ولاية الفرات

والمرهون الذي كان يشغل منصب أمين فرقة حزبية في مدينة الميادين، شرق ديرالزور،متهم بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في بداية الإنتفاضة السورية بحسب شهادات شفهية حصل عليها المركز من أكثر من مصدر.

ومنذ عام 2107 غادر المرهون برفقة ولديه هايل وعبد الحميد ووصلوا إلى تركيا، وكانت السلطات التركية تبحث عنهم، وتم إلقاء القبض على والدهم يوم أمس، دون معلومات ما إذا كان ولديه ضمن المعتقلين، حيث أشارت وكالة الأناضول أنه تم توقيف 3 آخرين في العملية الأمنية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة