طباعة

تزامناً مع تعزيزات روسية .. ميليشيا أفغانية تفقد مجموعة بالبادية السورية

24.كانون2.2021

تسارعت وتيرة التطورات الميدانية التي شهدتها البادية السورية حيث شن تنظيم الدولة هجوماً في بادية حمص ما أدى لمقتل عناصر للنظام وفقدان الاتصال بمجموعة تابعة لميليشيا أفغانية، وتزامن ذلك مع وصول تعزيزات روسية للبادية.

وفي التفاصيل قال ناشطون في موقع البادية إن "لواء فاطميون الأفغاني" فقد الاتصال بمجموعة تابعة له بمحيط محطة T3 النفطية الواقعة ببادية حمص الشرقية، وتزامن ذلك مع هجوم لتنظيم الدولة "داعش"، أدى لمقتل وجرح عدد من ميليشيات النظام.

وسبق ذلك شن الطيران الحربي الروسي لغارات جوية على مواقع ضمن بادية الميادين التابعة ادارياً لبادية دير الزور الشرقية، وفق المصدر ذاته.

بالمقابل ذكرت وكالة "سبوتنيك" أن القوات الروسية قامت بدفع تعزيزات عسكرية لها، بالتعاون مع الشرطة العسكرية التابعة لها وجيش النظام، باتجاه البادية السورية ضمن مثلت أرياف حماة الرقة وحمص.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نقلاً عن مصادرها "أن أرتالا أخرى وصلت إلى بادية دير الزور وتحديدا إلى مناطق كباجب والشولا، وذلك ضمن خطة تسعى إلى محاصرة المناطق التي شهدت نشاطا متجدداً لتنظيم "داعش" في المنطقة"، وفق تعبيرها.

وفي سياق منفصل قال ناشطون في "دير الزور24"، إن الشرطة العسكرية الروسية أرسلت آليات عسكرية من مدينة ديرالزور إلى منطقة السخنة بريف حمص، للتدخل في فضّ اشتباك نشب ميليشيا الدفاع الوطني وميليشيا لواء القدس في المنطقة.

وكان تبنى تنظيم الدولة "داعش"، قبل أيام استهداف عناصر ميليشات النظام بأرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور ما أدى لمقتل وجرح ما لا يقل عن 10 عناصر، بحسب معرفات التنظيم.

هذا وسبق أن تكبدت ميليشيات النظام خسائر فادحة إثر هجمات متفرقة شنتها خلايا تابعة لتنظيم "داعش"، في عدة مواقع تابعة لجيش النظام في البادية السورية، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين صفوف الميليشيات، وتأتي هذه الهجمات الأخيرة وسط غارات جوية روسية استهدفت عدة مواقع في البادية السورية، فضلاً عن وصول تعزيزات عسكرية لميليشيات النظام للمنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير