تسجيل إصابة جديدة بفايروس "كورونا" في الشمال السوري

17.تموز.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشفت مصادر محلية اليوم الجمعة 17 يوليو/ تمّوز عن تسجيل أول إصابة بفايروس "كورونا" لطبيب ضمن الكادر الطبي العامل في المشفى الوطني بمدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وأكد الدكتور "فادي حاج علي" مدير المشفى في تسجيل صوتي متداول له صحة الإعلان عن الإصابة داعياً إلى الالتزام بالتعليمات الطبية الصادرة بخصوص الوقاية من فايروس "كورونا"، مشيراً إلى إجراء الحجر الطبي على الطبيب المصاب والمخالطين له وقال نشطاء إنه يحمل الجنسية التركية.

من جانبه أصدر المكتب الطبي في المجلس المحلي لمدينة اخترين وريفها بالتعاون مع مديرية صحة "الباب" بياناً حول تسجيل أول إصابة في المدينة تقرر من خلاله بناءً على المعطيات الأخيرة إلغاء كافة أشكال التجمعات "أفراح - تعازي - حدائق - ملاعب - مشافي - مراکز خدمية" مشدداً على إغلاق دور التعزية القائمة حالياً بالمنطقة.

وأشار البيان الصادر إلى ضرورة الحجر المنزلي الطوعي لمدة 14 يوما لأيّ شخص ممن قدم التعزية في بلدات و قرى "الباروزة ودوير الهوى وشدود"، بريف حلب اعتباراً من مساء الخميس الماضي ولغاية اليوم منوهاً إلى التواصل عبر أرقام أوردها في البيان وفي حال ظهور أي أعراض تتضمن ارتفاع الحرارة أو السعال.

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة يوم الأربعاء الماضي تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا، ليرتفع عدد الإصابات إلى 11 حالة.

وأعلنت المنظمات إطلاق "فريق الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد -19 في سوريا" والذي يضم أجسام حكومية ومؤسسات وهيئات ومنظمات رسمية ومدنية للإدارة والإشراف والتنسيق في مكافحة وباء كورونا وتحت مظلة المسؤولية الجماعية.

وكانت أطلقت الحكومة السورية المؤقتة بالتعاون مع مديريات الصحة شمال غرب سوريا والصحة التركية ومنظمات أخرى، "فريق الاستجابة الوطنية لجانحة كوفيد-19"، لمواجهة أي انتشار محتمل لفايروس كورونا في الشمال السوري.

هذا وسُجلت أول حالة إصابة بوباء "كورونا"، في الشمال السوري المحرر لطبيب ضمن كوادر مستشفى "باب الهوى" الحدودي، عائد من الأراضي التركية، بعد التأكد من الفحوصات التي أجرت له، بتاريخ التاسع من الشهر الجاري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة