تسع دول تطالب مجلس الأمن بعقد جلسة لبحث هجوم الكيماوي في دوما

08.نيسان.2018
شهيد طفل من مجزرة دوما
شهيد طفل من مجزرة دوما

قالت مصادر دبلوماسية، إن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعاً عاجلاً غداً الإثنين، بطلبٍ من تسع دول، في طليعتها فرنسا، لبحث التقارير عن هجوم الكيميائي في مدينة دوما، في الغوطة الشرقية.

وأوضحت المصادر، أن طلب الاجتماع يحمل توقيع فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والكويت والسويد وبولندا والبيرو وهولندا وساحل العاج، بحسب ما نقلت عنها "فرانس برس".

وطلبت باريس عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن بشأن سورية، بعد الهجوم الكيميائي الذي نفذه النظام في مدينة دوما، والذي وراح ضحيته أكثر من 80 شهيدا، وحدوث أكثر من 1000 حالة اختناق.

وأعلنت البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة، اليوم الأحد، أن 9 من أصل 15 دولة عضو في مجلس الأمن الدولي طلبت عقد جلسة عاجلة للمجلس حول الهجوم الكيميائي في مدينة دوما.

وأعلنت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة، اليوم الأحد، أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعين له، غذداً الاثنين، أحدهما بمبادرة من روسيا، بعد تقارير عن هجوم كيميائي بمدينة دوما السورية، وأن موضوع الاجتماع الذي بادرت موسكو إلى عقده هو "تهديد السلام العالمي".

وقصف نظام الأسد، مساء أمس، مدينة دوما آخر معقل للثوار في الغوطة الشرقية، بغازات سامة ما أدى لاستشهاد أكثر من 80 شخص، جلهم من الأطفال والنساء، في أقبية بيوت يستخدمها الأهالي للاحتماء من القصف الذي تتعرض له المدينة، كما تسبب الاستهداف بإصابة أكثر من ألف شخص بحالات اختناق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة