تصاعد عمليات ومحاولات الاغتيال خلال الشهرالماضي في درعا

03.كانون1.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شهد شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي استمرار التصعيد في عمليات ومحاولات الاغتيال في محافظة درعا، منذ سيطرة قوات الأسد على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018.

وأكد مكتب توثيق الشهداء في درعا أن قسم الجنايات والجرائم التابع له وثق 28 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 17 شخصا وإصابة 7 آخرين، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن الهجمات التي تعرضت لها حواجز و أرتال قوات النظام، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي عملية أو محاولة.

ولفت المكتب إلى مقتل 6 مقاتلين في صفوف فصائل المعارضة سابقا ممن التحق بصفوف قوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018.

وقُتل 5 مقاتلين في صفوف فصائل المعارضة سابقا ولم يلتحق أي منهم بصفوف قوات النظام، بينما تم توثيق 5 مدنيين لم يتمكن المكتب من التأكد من البيانات الواردة عن عملهم في صفوف قوات النظام.

وأشار المكتب إلى أن أحد القادة السابقين في فصائل المعارضة كان من ضمن القتلى الذين وثقهم المكتب.

ووثق المكتب 12 عملية اغتيال من خلال إطلاق النار المباشر، وعملية اغتيال واحد من خلال الخطف والتعذيب ثم الإعدام الميداني و 4 عمليات إعدام ميداني.

ومن إجمالي جميع عمليات ومحاولات الاغتيال التي وقعت، وثق المكتب 23 عملية و محاولة اغتيال في ريف درعا الغربي ، و 1 عملية و محاولة اغتيال في ريف درعا الشرقي ، و 4 عملية و محاولة اغتيال في مدينة درعا.

ونوه مكتب توثيق الشهداء في درعا إلى أنه يوثق هذه النوعية من الحوادث ضمن قاعدة بيانات مخصصة في قسم الجنايات و الجرائم ومنفصلة عن قاعدة بيانات الشهداء و منفصلة عن قاعدة بيانات قسم الجنايات و الجرائم المخصصة للفترة الزمنية ما قبل سيطرة قوات النظام على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018 ، كما يوثق نسخة عن الشهداء الغير مرتبطين بقوات النظام نهائيا ضمن قاعدة بيانات الشهداء .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة