تصريحات تثير سخرية السوريين .. عضو مجلس الشعب التابع للأسد يدعو لمقاضاة الجيش الأمريكي

02.شباط.2019
محمد خير العكام
محمد خير العكام

متعلقات

دعا عضو مجلس الشعب التابع لنظام الأسد "محمد خير العكام" المنظومة القضائية في سوريا أن تتجه إلى تحريك آلاف الدعاوى بحق واشنطن لاستصدار أحكام تغرمها بتعويضات لأسر آلاف السوريين ممن قتلوا بنيران المقاتلات الأمريكية.

وبعد يوم على إعلان محكمة في الولايات المتحدة أن نظام الأسد مسؤول عن وفاة الصحفية الأمريكية ماري كولفين، وعن مطالبتها بدفع أكثر من 300 مليون دولار لأسرة الصحفية المذكورة كتعويض، قال العكام لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "بما أن المنظومة القانونية في الولايات المتحدة الأمريكية تسمح لمحاكمها بإصدار أحكام غيابية ضد دولة أخرى بحجة أنها تدافع عن مواطنيها، فأنا أدعو المنظومة القانونية في سوريا لأن تنحو المنحى ذاته، وخاصة مع الاعتراف الذي صدر منذ يومين عن قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن والذي أقر بأن قوات التحالف قتلت 1190 مدنيا في سوريا".

وأضاف العكام: بالإضافة إلى هذا الرقم، هناك عشرات آلاف السوريين الذين قضوا بنيران طيران التحالف الأمريكي في محافظات مختلفة وخاصة في الرقة التي دفن القصف الأمريكي فيها أحياء سكنية مأهولة بأكملها تحت الأنقاض بحجة تحريرها من "داعش"، ولا يزال معظم هؤلاء تحت الأنقاض حتى الآن، بالإضافة إلى ضحايا الجيش الأمريكي بعد تحول القصف بالأسلحة المحرمة طقسا يوميا في مناطق ريف دير الزور الجنوبي الشرقي الذي ترتكب فيه طائرات التحالف يوميا مجازر يندى لها الجبين.

وأضاف العكام: كل ضحية سقطت في سوريا بنيرانهم يجب أن يساءلوا عنها قانونيا، "ولذلك أدعو المتضررين وذوي الشهداء برفع الدعاوى القانونية لدى المحاكم المختصة، كما أدعو منظومتنا القانونية ومحاكمنا لتحريك هذه الدعاوى بهدف الحصول على أحكام قضائية ضد الجيش الأمريكي والحكومة الأمريكية".

ودعا العكام وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لمحاكمة الولايات المتحدة الأمريكية التي قصفت غير مرة وحدات عسكرية وقتلت مئات الجنود، كما حصل في جبل الثردة بدير الزور.

وسخر السوريون على وسائل التواصل الاجتماعي من تلك التصريحات، خصوصا أن العدو الروسي والميليشيات الشيعية الإيرانية قتلت مئات الآلاف من السوريين منذ بدء الثورة السورية، فضلا عن تهجير الملايين من السوريين داخليا وخارجيا.

وكانت محكمة في الولايات المتحدة أعلنت بتاريخ 1 شباط/ فبراير 2019 أن نظام الأسد مسؤولا عن وفاة الصحفية الأمريكية ماري كولفين، وطالبته بدفع أكثر من 300 مليون دولار لأسرتها كتعويض.

وتوفيت ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي أوشليك في عام 2012، أثناء قصف مدينة حمص، وفي يوليو/ تموز 2016، رفعت عائلة كولفين دعوى قضائية في واشنطن ضد نظام الأسد، متهمة إياه بالقتل عمداً لموظف صحفي، ووفقاً للدعوى، فقد عمدت قوات الأسد إلى قصف استديو البث حيث كانت تعمل كولفين وصحفيون آخرون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة