تعتبر اتفاق وقف الأعمال العدائية بحكم المنهار ... فصائل الحر تمهل 48 ساعة لإجبار الأسد على وقف قصف داريا والغوطة

22.أيار.2016

في ظل استمرار قوات الأسد وميليشياته بالقصف الوحشي على المدن السورية وخصوصاً مدينة داريا المحاصرة في غوطة دمشق الغربية، رغمَ كل الدعوات الأممية له بالالتزام باتفاق وقف الأعمال العدائية الذي أصبح عملياً في حكم الميت، أصدرت الفصائل العسكرية في ريف دمشق بياناً أعلنت فيه اعتبار اتفاق وقف الأعمال العدائية بحكم المنهار، وستتخذ الفصائل العسكرية كل الإجراءات الممكنة وسترد بكل الوسائل المشروعة للدفاع عن المدنيين في جميع الجبهات وخصوصاً مدينة داريا.

وقالت الفصائل في البيان: "إن استمرار العدوان على داريا وحلب والغوطة وحمص ودرعا وإدلب وريف حماة المحرر وجبال الساحل السوري تجعل العملية السياسية كلها في مهب الريح، وتجعل الفصائل الثورية العسكرية تفكر جدياً في الانسحاب بشكل كامل من العملية السياسة العقيمة التي ليس لديها أية آليات للتطبيق وتعطي غطاءً شرعياً لاستمرار الأسد بجرائمه ".

وأمهلت الفصائل بحسب البيان الأطراف الراعية لاتفاق وقف الأعمال العدائية مدة 48 ساعة لإنقاذ ما تبقى من هذا الاتفاق وإلزام نظام الأسد بالوقوف الفوري للهجمة الوحشية التي يقوم بها على داريا والغوطة الشرقية.

كما طالبت الفصائل المجتمع الدولي والدول الصديقة بالتحرك الفوري لإنقاذ داريا من خطر الإبادة الجماعية، معتبرةً هذا البيان بمثابة بلاغ رسمي لكافة الجهات المعنية.

الفصائل العسكرية ختمت البيان بتوجيه تحية للثوار في مدينة داريا الذين يسطرون أروع الملاحم على مدى سنوات عدة.

يشار إلى أن 39 فصيلاً عسكرياً وقع على البيان من بينهم جيش الإسلام وجيش المجاهدين وفيلق الرحمن والجبهة الشامية وجيش التحرير وحركة نور الدين الزنكي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة