تعزيزات عسكرية كبيرة للنظام في سنجار وقصف مركز يطال حدود المنطقة بريف إدلب

16.كانون1.2019

رصدت فصائل الثوار المرابطة بريف إدلب الشرقي خلال الأيام الماضية، وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الأسد وميليشيات موالية لها، إلى منطقة سنجار بريف إدلب الشرقي، في ظل عودة التصعيد الجوي للمناطق المحررة المقابلة لها.

وقالت المصادر العسكرية إن قوات الأسد استقدمت معدات عسكرية وقوات كبيرة لمنطقة ريف سنجار ضمن مناطق سيطرة النظام، انتشرت تلك القوات على مناطق عديدة هناك، في نية مبيتة لشن عمل عسكري في المنطقة غير واضح المعالم.

وبالتزامن مع وصول القوات، استأنفت طائرات النظام الحربي والمروحية التابعة للنظام عمليات القصف الجوي على منطقة ريف إدلب الشرقي المقابلة لمنطقة سنجار، تشمل جرجناز وريفها ومناطق الصرمان والحراكي وأم تينة وصولاً حتى معرشورين وتلمنس، في نية واضحة لتهجير سكان المنطقة.

وكانت شهدت جبهات سنجار وأرض الزرزور والمشيرفة على طول خط الجبهة بريف إدلب الشرقي معارك عنيفة بين فصائل الثوار وقوات النظام خلال الفترة الماضية، في ظل مناوشات مستمرة على حدود المنطقة التي قد تشهد جولة جديدة من المعارك قريباً وفق نشطاء المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة