تقدم للثوار في معركة "يا لثارات المعتقلين" الهادفة لتحرير معبر نصيب الحدودي

01.نيسان.2015

أعلن الثوار عن إنطلاق معركة تحرير معبر نصيب الحدودي "على الحدود السورية-الأردنية" في ريف درعا الشرقي ، و أطلق على المعركة إسم "يا لثارات المعتقيلن" وما إن بدأت المعركة حتى إستهدف الثوار معاقل جيش الأسد داخل المعبر بمختلف أنواع الأسلحة وحققوا تقدم بعد إشتباكات طاحنة مع عناصر الأسد ، وتعد هذه المعركة إستكمالا لمعركة "أهل العزم" التي تمكن الثوار من خلالها في الواحد والعشرين من شهر تشرين الأول من العام الماضي من التمهيد للسيطرة على المعبر بعد تحرير حواجز (جسر "أم المياذن-الطيبة" حاجز المعصرة - حاجز الكازيات) الواقعة على أوتستراد "دمشق-عمان" .

و مع بدء هذا اليوم شنت طائرات الأسد الحربية والمروحية غارات كثيفة وعنيفة على القرى المحيطة بالمعبر ، حيث ألقت المروحيات بالعديد من البراميل المتفجرة على قرى نصيب والطيبة و أم المياذن ، وشنت الطائرات ايضا العديد من الغارات على القرى ذاتها ، فضلا عن القصف بصواريخ الـ أرض-أرض وبقذائف الهاون والمدفعية .

و تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد قام بنقل الضباط و المستندات الجمركية من داخل المعبر إلى محافظة السويداء عبر الطريق الحربي الواقع على الحدود الاردنية .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة