تقرير أممي يرصد استمرار ممارسات "ي ب ك" ضد الأطفال في سوريا

17.كانون2.2020

أعرب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أمس الخميس، عن قلقه إزاء ممارسات تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" ضد الأطفال في سوريا، وذلك في تقرير حول حقوق الأطفال في سوريا، تحت عنوان: "لقد محوا أحلام أطفالي".

ووثق التقرير معلومات عن تجنيد التنظيم، الأطفال في محافظات الرقة والحسكة وحلب، ومدينة "عين العرب" التابعة لحلب، لافتاً إلى أن الأولياء في مناطق سيطرة "ي ب ك"، فضلوا تدريس أولادهم بأنفسهم بدل إرسالهم إلى مدارس خاضعة لسيطرة الإرهابيين، خشية عدم قبول شهاداتهم من قبل النظام السوري.

وأشار التقرير إلى تعرض الأطفال المسجلين في مدارس النظام، لمضايقات عند نقاط التفتيش من قبل العناصر، وذكر أن أحد الآباء كان يلبس أطفاله ثيابا عادية خلال عبورهم حواجز التنظيم نحو مدارس النظام، وذلك لحماية أطفاله منهم، ومن ثم يستبدلها بالزي المدرسي.

ولفت التقرير إلى توجيه التنظيم تهديدات للأسر التي ألحقت أطفالها بمدارس النظام، وأعرب عن دعم المجلس لتنفيذ السلطات المحلية مناهج تعليمية بالمدارس في مدن جرابلس والباب وعفرين (تتبع حلب) بدعم من السلطات التركية.

وأبدى التقرير الأممي قلقه من التأثير السلبي لغارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على المدنيين.

وتواصل ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية لاسيما الوحدات الشعبية ووحدات حماية المرأة، إجبار القاصرين على الالتحاق في صفوف قواتها رغم نفيها المتكرر لتقارير حقوقية صدرت مؤخراً تدين "قسد" بتجنيد القاصرين وزجهم في المعارك والمعسكرات التابعة لها.

ويأتي ذلك في وقت تواصل "قسد" التفافها على المجتمع الدولي لمرة جديدة، وهذه المرة على الأمم المتحدة، التي وقعت معها خطة عمل لوقف تجنيد الأطفال، في مناطق سيطرتها، في الوقت الذي تواصل فيه عمليات الملاحقة والاعتقال لأطفال تحت سن الثامنة، عشر وتزجهم في معسكرات سرية لتدريبهم وتجنيدهم إجبارياً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة