تقرير: تركيا وجهت ضربات قاصمة لخلايا "داعش" داخل البلاد خلال شهر أيلول

04.تشرين1.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت وكالة "الأناضول" التركية في تقرير لها، إن تركيا وجهت ضربات قاصمة لتنظيم "داعش" من خلال العمليات الأمنية التي نفذتها داخل البلاد، خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، حيث تقوم تركيا بملاحقة خلايا التنظيم، وتمكنت قوات الأمن من منع العديد من الاعتداءات الإرهابية التي كان مخطط لها.

ووفق التقرير، فقد تمكنت قوات الأمن عبر العمليات الناجحة التي نفذتها من إحباط عدة اعتداءات دموية، كان الإرهابيون يخططون لتنفيذها في عدة مدن تركية منها إسطنبول، وأنقرة، وأضنة.

وطبقا لمعلومات جمعتها "الأناضول"، فقد ألقت السلطات القبض على 152 مشتبها به بينهم أجانب، وضبطت العديد من الأسلحة والمعدات والوثائق خلال مداهمات نفذتها قوات الشرطة والدرك ووحدات حرس الحدود.

وخلال الشهر الماضي، قررت المحاكم التركية حبس 38 شخصا من المقبوض عليهم، وتم ترحيل بعضهم خارج البلاد، فيما بدأت الإجراءات القانونية لمحاكمة الباقيين، وكانت نفذت عملية أمنية ضد تنظيم داعش في إسطنبول، وتم القبض على مشتبه به يدعى "ب.ج" كان يستعد لتنفيذ عمل إرهابي، بحسب الأمن التركي.

واتضح أن له علاقة بمحمود أوزدان الذي يعد أمير التنظيم الإرهابي في تركيا، كما اتضح أنه نجل الإرهابي هـ.ج الذي ألقي القبض عليه مع أوزدان، وفي ولاية قونية (وسط)، تم توقيف أربعة أشخاص؛ وقررت المحكمة حبس ثلاثة منهم لقيامهم بتعذيب وقتل عنصر استخباراتي بزعم أنه "ارتد عن الدين".

وفي ولاية قرشهير (وسط) تم توقيف 11 مشتبها به يحملون الجنسية العراقية للاشتباه بصلتهم بتنظيم داعش، وتم حبس 4 منهم في حين أفرجت النيابة عن الباقين، وقرر القضاء حبس شخصين بعد توقيفهما في ولاية عثمانية (جنوب). وقالت السلطات إن أحدهما مساعد المسؤول عن تجهيز القنابل والاتصالات بالعمليات الإرهابية للتنظيم في سوريا.

وفي قيصري (وسط) اعتقل شخصان يحملان الجنسية السورية لصلتهما بالتنظيم الإرهابي، فيما اعتقل أربعة أشخاص تم القبض عليهم في عمليتين بولايتي بورصا (شمال غرب) ومرسين (جنوب).

وفي عملية ضد التنظيم بولاية دوزجة (شمال غرب)، تم حبس 6 أجانب بعد توقيفهم، وقال الأمن إن بينهم "خبير متفجرات وبعض مسؤولي التنظيم"، وبلغ عدد الأشخاص الذين قرر القضاء حبسهم في ولايات أخرى 16 شخصا، بحسب المعلومات الأمنية التي رصدتها الأناضول.

وعقب إعلان وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، مطلع سبتمبر/أيلول، اعتقال أمير التنظيم في تركيا بعملية في إسطنبول، تم توقيف 11 شخصا، من بينهم نجله حمزة أوزدان، وفي أضنة (جنوب) تم القبض على أربعة مشتبه بهم لصلتهم بالتنظيم الإرهابي، يعتبر أحدهم من مسؤوليه، بحسب معلومات أمنية.

كما جرى توقيف 79 شخصا في عمليات متفرقة بولايات إسطنبول وأنقرة وقيصري وعثمانية وصامصون وهطاي وبورصة ومرسين وقسطمونو، وفي 8 سبتمبر/أيلول المنصرم، ألقت السلطات التركية، القبض على مسؤول تنظيم "داعش" الإرهابي في ولاية دياربكر جنوبي البلاد، ويدعى نهاد طوران.

وأفادت معلومات حصلت عليها الأناضول بأن طوران صدرت بحقه مذكرة بحث بتهمة انتمائه لتنظيم إرهابي مسلح، وسبق أن صدر بحقه حكم بالسجن لمدة 6 سنوات و3 أشهر، وتم القبض على طوران في أحد أماكن العمل وبحوزته "ذاكرة إلكترونية" تحوي مشاهد وصور لعمليات نفذها التنظيم الإرهابي.

وكان من بينها فيديو بعنوان "نينوى" يحتوي مشاهد توضح كيفية تنفيذ العمليات الانتحارية ومشاهد لهجوم بقنابل باستخدام طائرة مسيرة "درون" في مكان مجهول، وفيديو آخر بعنوان "الفريضة المتروكة منذ قرون" يضم مشاهد لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أثناء إلقائه خطبة بأحد المساجد، ومشاهد لاحتفالات عناصر من التنظيم بعد تنفيذ بعض العمليات الإرهابية.

من جهتها، ألقت قوات حرس الحدود على القبض على 9 أشخاص يحملون الجنسية الروسية بينهم سبعة أطفال أثناء محاولتهم التسلل للأراضي التركية بولاية هطاي، وكان من بين الموقوفين اثنين مدرجين على اللائحة الحمراء للمطلوبين بسبب صلتهم بتنظيم داعش، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع التركية.

وتضم "لائحة الإرهابيين المطلوبين" من قبل تركيا 5 قوائم فرعية، هي الحمراء والزرقاء والخضراء والبرتقالية والرمادية، وفي ولاية صقاريا، صدر حكم على "خالص بايانجوق" واسمه الحركي "أبو حنظلة" بالسجن 12 عاما و6 أشهر، بتهمة تأسيس أو إدارة تنظيم إرهابي.

وفي ولاية وزنغولداق قضت المحكمة بالسجن 7 سنوات و6 أشهر على "وليد. هـ"، و6 سنوات و3 أشهر على "زيدان عبد الكريم"، في محاكمة شملت أربعة أشخاص، في إطار التحقيقات في حق المنتسبين للتنظيم .

وقبلت المحكمة في ولاية أضنة لائحة الادعاء بحق اثنين من المقبوض عليهم في إطار التحقيقات، ووجهت إليهم تهمة الانتساب إلى تنظيم إرهابي مسلح، واعترف أحد المتهمين ويدعى "ي. ك" بأنه "تلقى تعليمات من المدعو محمود أوزدان أمير تنظيم داعش في تركيا".

وجاء في أقواله أن "مسؤولي التنظيم في سوريا كانوا يرسلون التعليمات إلى أوزدان وعليها ختم التنظيم الإرهابي، وأن الأخير تلقى تعليمات مكتوبة من قادة التنظيم بتنفيذ عمليات إرهابية داخل تركيا مرة كل شهر"، وأقر بأنه "تم التخطيط لهجوم إرهابي يستهدف فندقا سياحيا وبعض حراس الأمن في ولاية أضنة، والهجوم على الفندق واحتجاز رهائن".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة