تقرير شام الاقتصادي 19-05-2020

19.أيار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شهدت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية انخفاضاً نسبياً طفيفاً طرأ على تعاملات السوق المحلية وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية خلال متابعة المصادر الاقتصادية وأسعار الصرف والسلع الأساسية.

وبعد أنّ لامس حاجز الـ 1950 ليرة سورية انخفض سعر الدولار الأميركي مقابل الليرة السورية هو الأول مند تسارع حدة انهيار الليرة الأخير، حيث سجلت الليرة اليوم 1790 ليرة شراء، و 1805 ليرة مبيع، في العاصمة دمشق مسجلة انخفاض بنسبة قليلة.

وتراوحت قيمة اليورو في دمشق ما بين 1947 ليرة شراء، و 1977) ليرة مبيع، فيما وصلت الليرة التركية 260 ليرة شراء، و 265 ليرة مبيع.

وفي الشمال السوري المحرر بلغ سعر صرف الدولار في إدلب 1850 ليرة شراء، و1880 ليرة مبيع، وفي درعا جنوب البلاد بلغ سعر الصرف 1700 ليرة شراء، و 1725 ليرة مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل في ظلِّ ظروف معيشية “مزرية”.

ونقل موقع اقتصاد المحلي عن وزير الاقتصاد والمالية في "الحكومة السورية المؤقتة" الدكتور عبد الحكيم المصري، مطالبته بالتوقف الفوري عن دفع الأجور في الشمال السوري المحرر، بالعملة المحلية الليرة السورية، داعياً إلى ضرورة الدفع بالليرة التركية أو الدولار الأمريكي، لإنصاف العمال.

وأبقى المصرف المركزي على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، مسجلاً سعر 704 ليرات للدولار الأمريكي، 762 ليرة سورية لليورو، في حين ثبت سعر الحوالات الخارجية على سعر 700 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

من جانبها أصدرت جمعية الصاغة في دمشق تسعيرة الذهب الرسمية ليوم الاثنين 18 أيار لتسجل ارتفاعاً كبيراً، حيث ارتفع سعر الغرام، عيار ٢١ قيراط، ثماني آلاف ليرة سورية عن التسعيرة السابقة.

يأتي ذلك بعد أنّ سَعّرت الجمعية غرام الذهب عيار 21 قيراط بـ 78,500 ليرة للشراء و 79,000 ليرة للمبيع، بينما سَعّرت غرام الذهب عيار 18 ب 67,214 ليرة للشراء 67,714 ليرة للمبيع، في حين أن سعر غرام الذهب عيار 21 تجاوز في السوق السوداء 86,000 ليرة سورية.

ويأتي هذا الارتفاع القياسي بالتزامن مع تدهور كبير بسعر صرف الليرة السورية، حيث خسرت الليرة السورية منذ بداية الأسبوع الحالي وحتى الآن أكثر من 14% من قيمتها، ووصل أعلى سعر صرف للدولار خلال تداولات اليوم في إدلب إلى 1950 ليرة سورية.

ونشر مصرف سورية المركزي بيانّ قال إنه إشارة إلى ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من تصريح حاكم مصرف سورية المركزي لقناة سما الموالية للنظام حول سعر الصرف خلال الفترة القادمة والحلول المتعلقة به.

وبحسب البيان الصادر عن مصرف سورية المركزي نفى نفياً قاطعاً أن يكون الحاكم قد أدلى بأي تصريح يتعلق بسعر الصرف لأية جهة إعلامية، وأن ما يتم تداوله من إشاعات مغرضة هدفها زيادة الضغط على الوضع الاقتصادي والمعيشي الناجم عن العقوبات الاقتصادية على نظام الأسد.

وزعم رئيس اتحاد الحرفيين في اللاذقية جهاد برو، أن الأسعار الموجودة على صفحات الفيسبوك ليست رسمية، لافتاً إلى إعداد مقترحات بأسعار جديدة وفقاً للرائج في السوق فيما يخص المواد الأولية، حسب تعبيره، ما أثار جدلاً واسعاً على خلفية انفصال مسؤولي نظام الأسد عن الواقع المعيشي للسكان.

وتناقلت صفحات موالية للنظام خبراً قالت إنه نقلاً عن مصادر رفيعة المستوى عن إجراءات مهمة خلال الساعات القادمة بهدف لجم ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة وتدخل قوي في سوق الصرف سيترافق مع ضرب المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية، حسب وصفها، الأمر الذي أثار سخرية كبيرة من قبل المتابعين لا سيّما مع استهتار النظام الكبير وعجزه عن وقف انهيار اقتصاده المتهالك.

وعلى الصعيد المعيشي رصدت مصادر اقتصادية تضاعف أسعار المواد الغذائية بنسبة 200 بالمئة وهي نسبة جنونية شملت أسعار الحبوب من رز وبرغل والزيوت النباتية والسكر والحلويات والمعجنات وكافة المعلبات والمنظفات والمعقمات وغيرها ارتفعت بشكلٍ ملحوظ، فيما يدعي إعلام النظام انخفاض ملموس في الأسعار الأمر الذي نفاه سكان مناطق النظام من خلال التعليقات ضمن الصفحات الموالية.

تجدر الإشارة إلى أنّ صفحات موالية باتت تنشر عشرات المواد الغذائية الأساسية صمن لائحة أسعار ترتفع بشكل يومي إذ تضاعفت معظم الأسعار في مناطق سيطرة النظام وسط عجز الأخير عن تأمين السلع والخدمات الأساسية مما يزيد الوضع المعيشي تدهوراً كبيراً على حساب ميزانية الدولة التي جرى استنزافها في الحرب ضدِّ الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة