تقرير لـ "منسقي استجابة سوريا" يرصد نتائج تصعيد روسيا والنظام شمال سوريا

14.تشرين2.2019

قال فريق منسقو استجابة سوريا، إن قوات النظام مدعومة من الطرف الروسي تواصل خرقها لوقف إطلاق النار الأحادي الجانب الذي أعلنت عنه روسيا في مطلع سبتمبر الماضي، لافتاً إلى تصعيد حملتها العسكرية على المنطقة منذ بداية شهر نوفمبر الجاري وحتى الآن مسببة حركة نزوح جديدة وعشرات الضحايا ودمار جديد في المنشآت والبنى التحتية في المنطقة.

ووثق منسقو استجابة سوريا نتائج الصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا على المنطقة منذ الأول من نوفمبر، حيث بلغ عدد الضحايا المدنيين منذ بدء التصعيد العسكري خلال الفترة الواقعة بين 01/14 نوفمبر 50 مدنيا بينهم 15 طفل وطفلة، ليصل عدد الضحايا المدنيين منذ توقيع اتفاق سوتشي في سبتمبر العام الماضي 1538 مدنيا بينهم 424 طفل.

ولفت البيان إلى أن عدد العائلات النازحة من كافة المناطق التي تشهد تصعيدا عسكريا من قبل قوات النظام وروسيا بلغ 36,588 نسمة (6,653 عائلة)، كما بلغ عدد المنشآت والبنى التحتية المتضررة نتيجة التصعيد العسكري 29منشأة وسيارتي إسعاف تفاوتت الأضرار بين استهدافات مباشرة وغير مباشرة.

وتحدث التقرير عن عدد الضحايا من كوادر العمل الإنساني والاعلاني خلال التصعيد العسكري، وهم 6 أشخاص بينهم مدرس ومتطوعي دفاع مدني واعلامي.

وناشد منسقو استجابة سوريا العمل من كافة الجهات الانسانية والفعاليات المحلية تأمين إيواء للنازحين الوافدين حديثا ضمن المخيمات بشكل عاجل وفوري ونجدد مخاوفنا من توسع حركة النزوح باتجاه مناطق الشمال السوري.
هذا وتشهد بلدت ومدن أرياف إدلب الجنوبي والشرقية والغربية قصف جوي عنيف ومركز منذ أكثر من شهر من الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد ومؤخرا يوم أمس دخل الطيران المروحي، تزامناً مع القصف الصاروخي والمدفعي الذي لايتوقف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة