تكرار الخروقات يؤكد زيف الهدن الروسية ويؤكد نواياها الخبيثة لاستئناف التصعيد

01.أيلول.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

جددت قوات الأسد والميليشيات الروسية مساء اليوم الأحد، قصفها المدفعي والصاروخي على مدن وبلدات ريف إدلب، في خرق جديد يسجل للهدنة المزعومة التي أعلنت عنها منفردة وخرقتها منذ اليوم الأول.

وطال القصف بالصواريخ والمدفعية مدينة كفرنبل وبلدات التح وكفرسجنة وحيش وبابولين بريف إدلب، وقرى ميدان غزال وديرسنبل وشهرناز في جبل شحشبو بريف حماة الشمالي، كذلك تعرضت بلدات جرجناز والتح صباحاً لقصف مماثل خلف شهيدان في التح.

وأكدت مصادر عسكرية لشبكة "شام" أن استمرار الخروقات من طرف النظام وروسيا للهدن التي تعلن عنها منفردة أو وفق تفاهم دولي ليس بجديد، ويؤكد أن نواياها الخبيثة لا تتغير في استغلال الهدن لتسكين المجتمع الدولي وإعادة التصعيد من محاور جديدة.

ولفت المصدر إلى أن روسيا والنظام خرقا العديد من الهدن السابقة بإدلب، ولم يلتزموا بأي منها، لم يكن آخرها الهدنة التي أعلنت في اجتماعات أستانا بين الضامنين أول الشهر الفائت، لتعلن هدنة جديدة منفردة يوم أمس، وتعاود خرقها من جديد.

وحذر المصدر العسكري من الغدر الروسي واستغلال التهدئة الجارية لتجهيز قواتها للتصعيد في منطقة جديدة، بعد أن تمت لها السيطرة على ريف حماة الشمالي وخان شيخون والتمانعة، مؤكداً أن روسيا تختلق الحجج دائماً للتصعيد وتعاود نشر الموت في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة