طباعة

تنظيم الدولة يرتدي زي قوات سوريا الديمقراطية ويباغتها ويحقق تقدما في ريف ديرالزور الشرقي

24.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

حقق تنظيم الدولة تقدما في قرية البحرة بريف ديرالزور الشرقي بعدما شن هجمات مفاجئة على مواقع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" فيها.

وأكد ناشطون أن عناصر التنظيم سيطروا على عدة نقاط في القرية بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر "قسد"، واستولوا على كمية من الذخائر والأسلحة.

ولفت ناشطون في شبكة "فرات بوست" إلى أن عناصر تنظيم الدولة الانغماسيين ارتدوا الزي العسكري التابع لـ "قسد"، وقاموا بالالتفاف على نقاطها، وتمكنوا من الوصول إلى أطراف قرية غرانيج، ليسيطروا على أجزاء واسعة من بلدة البحرة من جهة البادية صباح اليوم.

وأشار ذات المصدر إلى أن التنظيم نجح من خلال هجماته بفتح محورين للمعارك على نقاط "قسد"، المحور الأول شمال مدينة هجين، والثاني بلدة البحرة من الجهة الغربية.

وتمكن عناصر التنظيم خلال الهجوم من قتل عدد من عناصر "قسد"، وفي المقابل قتل عدد من عناصر التنظيم.

وشهدت قريتي عرانيج والبحرة حركة نزوح للعشرات من قاطنيها بحثا عن مكان أقل خطورة، حيث يخشى المدنيين انتقام التنظيم من جهة، وقصف طائرات التحالف الدولي من جهة أخرى.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تتواصل فيه الاشتباكات بين الطرفين في مدينة هجين وبلدة أبو الحسن، حيث يحاول التنظيم بشكل يومي استغلال الأجواء الضبابية والماطرة لشن الهجمات على مواقع "قسد"، لكونها تحد من حرية طائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة.

ويذكر أن هجمات التنظيم ترافقت مع غارات جوية وقصف مدفعي عنيف جدا من قبل التحالف و "قسد" على مناطق سيطرته في مدينة هجين وبلدتي السوسة والكشمة وأيضا محيط البحرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير