تنظيم الدولة يستميت في الدفاع عن آخر معاقله شرقي دير الزور و"قسد" تتكبد المزيد من الخسائر

03.كانون1.2018

متعلقات

تحتدم المواجهة بشكل كبير بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة في آخر معاقله بريف دير الزور الشرقي، وسط عمليات كر وفر بين الطرفين، كانت "ٌقسد" الخاسر الأكبر في هذه العمليات كونها تلقت ضربات موجعة بهجمات متفرقة للتنظيم، وسط عجزها عن السيطرة على آخر معاقله رغم دعم التحالف الدولي.

ووفق المعطيات الميدانية فإن تنظيم الدولة يقاتل بإمكانيات كبيرة لصد جميع عمليات التقدم على مناطق هجين ومحيطها بريف دير الزور الشرقي، وينفذ في ذات الوقت هجمات مضادة أفقدت قوات "قسد" السيطرة على سير المعركة وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

ونفذ تنظيم الدولة خلال الأشهر الماضية، العشرات من العمليات المضادة الهجمات النوعية ضد عناصر "قسد" وموقعها على مشارف المناطق التي يحاصر فيها التنظيم، مستغلاً الأحوال الجوية والضباب والغبار، لينال من العشرات من عناصر "قسد" ويكبدها خسائر كبيرة.

واستدعت "قسد" مؤخراً المزيد من التعزيزات العسكرية لقتال تنظيم الدولة بينها قوات تابعة لجيش الثوار كانت بريف حلب الشمالي، في وقت نقلت العديد من المجموعات من الرقة والحسكة للمشاركة في معارك دير الزور التي يبدو أن الحسم العسكري فيها ليس بالأمر السهل.

ورغم القصف الجوي الذي تشنه قوات التحالف الدولي على بلدات هجين ومحيطها والمجازر التي ترتكبها بشكل يومي في تلك المنطقة بعيداً عن الإعلام، إلا أن تنظيم الدولة يعاود هجماته على مواقع "قسد"، كونه يدافع عن آخر منطقة له في شرقي الفرات بعد ان ضاقت به المساحة الجغرافية وحوصر في تلك البقعة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة