تنظيم الدولة يستهدف بلدة حيط غرب درعا ويوقع شهداء وجرحى

11.تموز.2018
إحدى الطرق الوعرة في وادي اليرموك
إحدى الطرق الوعرة في وادي اليرموك

متعلقات

سقط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين جراء قيام جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة باستهداف بلدة حيط بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي بقذائف الهاون.

وأكد مكتب توثيق الشهداء في درعا أن التنظيم استهدف البلدة بعدة قذائف، ما أدى لاستشهاد أربعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة آخرين بجروح.

ويذكر أن بلدة حيط المحاصرة تقع على الضفة الغربية لوادي اليرموك بريف درعا الغربي، ويحدّها من الشمال والغرب بلدات سحم الجولان والشجرة والقصير اللواتي يسيطر عليهن تنظيم الدولة، ويحدّها من الجنوب والشرق وادي اليرموك.

ويضطر ثوار وأهالي البلدة لعبور طرق وعرة وصعبة لتخطي وادي اليرموك والوصول إلى بلدة زيزون الواقعة على الضفة الشرقية للوادي.

وللعلم فقد تصدى الثوار خلال الأشهر الأخيرة للهجمات التي شنها عناصر التنظيم على البلدة، وكبدوهم خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وكانت قوات الأسد قد بدأت الانتشار على طول جبهات منطقة حوض اليرموك وأطراف بلدة العجمي ومساكن جلين، والتي تعتبر نقاط تماس بين مناطق الثوار ومناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة