"تنظيم حراس الدين وأنصار التوحيد" في إدلب يعلنان التوحد باسم "حلف نصرة الإسلام"

29.نيسان.2018
شعار الحلف
شعار الحلف

متعلقات

أعلنت التشكيلات التابعة لتنظيم القاعدة في إدلب ممثلة بـ "تنظيم حراس الدين"، وبقايا عناصر جند الأقصى في سرمين من فصيل "أنصار التوحيد" اليوم، تكتبها في كيان واحد تجت مسمى "حلف نصرة الإسلام".

وفي أواخر شباط من العام الجاري صدر البيان الأول عن "تنظيم حراس الدين" والذي يضم فصائل عدة تتبع لتنظيم القاعدة شكلت مؤخراً في الشمال السوري وتضم عدد من الفصائل المنشقة عن جبهة فتح الشام وهيئة تحرير الشام منها "جيش الملاحم - جيش البادية - جيش الساحل وعدد من السرايا" اتحدت تحت مسمى "تنظيم حراس الدين".

وفي أوائل شهر أذار أعلنت المجموعات المنشقة عن فصيل "جند الأقصى" في مدينة سرمين بإدلب عن تشكيل فصيل جديد في الشمال السوري باسم "أنصار التوحيد"، بعد أن بقيت المجموعات مستقلة عن أي فصيل منذ انتهاء تشكيل جند الأقصى وانشقاق المجموعات عنه في أواخر عام 2016.

وذكرت مصادر ميدانية لـ شام في وقت سابق أن الفصيل يضم مئات العناصر، موجودة في مدينة سرمين بإدلب، بقيادة "أبو دياب" أحد مؤسسي فصيل جند الأقصى إبان الخلاف مع فصيل "جبهة النصرة"، تسلم قيادة الجماعة بعد مقتل أميرها "أبو مصعب".

وبقيت العناصر المنشقة عن فصيل الجند في مدينة سرمين دون الانضمام لأي فصيل، واجهت خلافات حادة مع هيئة تحرير الشام التي رفضوا الانضمام لها، والتي قامت بالتضييق عليهم وتجريدهم من السلاح واعتقال العديد من كوادرهم بينهم "أبو حكيم الجزراوي" الشرعي العام لجماعة جند الأقصى في مدينة سرمين.

والتزم المكونان "تنظيم حراس الدين" وأنصار التوحيد" خلال الفترة الماضية من الاقتتال الدامي بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا في ريفي حلب وإدلب الحياد، دون التبعية أو المشاركة في أي معارك، ليأتي اليوم إعلانهما التوحد وتشكيل كيان يضم الطرفين في خطوة للتكتل وتوحيد القوى في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة