تنظيم داعش يعلن بتسجيل منسوب للناطق باسمه الحرب على "إسرائيل" ..!!

28.كانون2.2020

أعلن المتحدث باسم تنظيم داعش "أبو حمزة القرشي"، في تسجيل صوتي بلغ طوله 37 دقيقة، "بدء مرحلة قتال اليهود"، في أول تسجيل صوتي ينسب إليه منذ مقتل زعيم داعش السابق، أبو بكر البغدادي.

و قال القرشي إنه "عزم على نفسه وإخوانه المجاهدين.. على مرحلة جديدة ألا وهي قتال اليهود واسترداد ما سلبوه من المسلمين"، حملت كلمته اسم "دمر الله عليها وللكافرين أمثالها"، كشف أن إسرائيل ستكون على رأس أهداف التنظيم في المرحلة المقبلة.

وأوضح "القرشي" في كلمته، أن الولايات المتحدة وغيرها أخطأوا التقدير عند إعلانهم هزيمة التنظيم، لافتاً إلى أن عناصر التنظيم لا زالوا يقومون بعمليات يومية، وينتشرون في كافة مناطق العالم، كما تبقت بعض الأماكن التي يسيطرون عليها.

وتابع أن كلمة "باقية" التي يرددها التنظيم وعناصره، ليست تهدف إلى الاستفزاز فحسب، بل هي تشير إلى أن التنظيم مستمر، في عهد البغدادي وبعد مقتله.

وفي السياق، رجح خبراء ومحللون أمنيون أن يكون إعلان داعش بدء مرحلة استهداف إسرائيل، مرتبطا بحاجة التنظيم إلى تفعيل قواعده التي تضررت كثيرا بسبب الخسائر التي مني بها مؤخرا في سوريا والعراق.

وبحسب كبير الباحثين في "برنامج التطرف" في جامعة جورج واشنطن، أسعد المحمد، فإن "التنظيم قد يكون يحاول تفعيل قواعده من خلال جلب إسرائيل واليهود إلى النقاش"، معتبراً في تصريح لموقع "الحرة"، أن "القاعدة سبقت داعش في محاولة (استخدام إسرائيل) في هذا السياق، كما فعلت حركة الشباب الصومالية قبل فترة طويلة".

وأضاف المحمد "هذه طريقة قديمة متبعة للتحفيز، وقد تكون موجهة لقطاع من قواعد داعش"، في حين قال المؤرخ الموصلي، عمر محمد، إن "مواجهة إسرائيل ليست أولوية لدى داعش"، مضيفا أن أولويات داعش هي "إطلاق سراح سجنائها، الحفاظ على من لديها من مقاتلين وإعادة التجمهر".

ويرى المدون الموصلي المعروف وصاحب صفحة "عين الموصل" المختصة بمراقبة نشاطات داعش إن "التنظيم يحاول إطلاق هجمات مشابهة لهجمات 2014 ضد المواطنين الذين تعتبرهم داعش "خونة".

ودعا التنظيم المتطرف في التسجيل الصوتي "المسلمين في فلسطين وكافة البلدان (إلى أن يكونوا) رأس حربة في قتال اليهود وإفشال مخططاتهم كصفقة قرنهم".

و"صفقة القرن" هي التسمية التي أطلقها الفلسطينيون على خطة السلام التي من المتوقع أن يعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب قريبا، لربما خلال الساعات المقبلة. وطالما أعلن الفلسطينيون رفضهم لها.

وكان داعش يمتلك وجودا كبيرا على مقربة من هضبة الجولان السورية التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، بعد مبايعة حركات متطرفة للتنظيم وتشكيل ما يعرف بجيش خالد بن الوليد الذي سيطر على قطاع من الأراضي قرب الجولان، وسجلت حادثة إطلاق نار واحدة من قبل مسلحي التنظيم باتجاه جنود إسرائيليين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة