تواصل التفجيرات والاغتيالات في إدلب يؤرق المدنيين ويعكر صفوة العيد

14.حزيران.2018

تتواصل عمليات التفجير والاغتيال التي تقودها خلايا أمنية منظمة في إدلب بشكل لافت، رغم كل الخلايا الأمنية التي تم اعتقالها أو القضاء عليها في الأيام الماضية، إلا أن العمليات بدأت تأخذ منحى انتقامي أكبر وإعلان رسمي لاسيما لخلايا "الدولة".

بالأمس شهدت مدينة إدلب انفجاراً عنيفاً استهدف مقراً لهيئة تحرير الشام غربي المدينة، تبنت الخلايا التابعة لتنظيم الدولة العملية وبثت شريطاً مصور للحظة التي استهدف فيها المقر بعربة مفخخة غربي المدينة، خلفت ستة شهداء وعدد من الجرحى.

كما تعرض أحد الأمنيين في هيئة تحرير الشام في قرية عين شيب لمعملية اغتيال من قبل مجهولين أودت بحياته، في وقت انفجرت عبوة ناسفة في مدينة كفرنبل خلفت شهيد وعدد من الجرحى بين المدنيين.

استمرار التفجيرات والعمليات الأمنية بات مصدر قلق وخوف دائم للمدنيين، يعكر أجواء رمضان وصفو عيد الفطر يوم غد الجمعة، حيث شهدت الأسواق تراجعاً كبيراً في حركة المدنيين بشكل ملحوظ تخوفاً من التفجيرات أو حتى قصف النظام وحلفائه والذي جدد قصف المحرر مؤخراً وارتكب عدة مجازر.

وتمر محافظة إدلب في مرحلة مفصلية وصعبة، مع تنامي قوة الخلايا الأمنية وتصاعد عملياتها والأكثر هو البدء بتبني هذه العلميات وظهور "خلايا الدولة" بشكل علني، ما يعطي الحجة لروسيا والنظام للتدخل ومواصلة القصف وهذا ماتريده وسعت إليه مرمراً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فجر الدين الأموي

الأكثر قراءة