توتر "أميركي ـ روسي" قبل لقاء جنيف

23.آب.2018

متعلقات

احتدم التوتر، أمس، بين واشنطن وموسكو بعد تصريحات لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون قال فيها إن روسيا «عالقة» في سوريا، وذلك عشية لقائه نظيره الروسي نيكولاي باتروشيف في جنيف اليوم في أول اجتماع رفيع المستوى منذ قمة الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الشهر الماضي.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، في مؤتمر صحافي أمس إن «تدهور العلاقات الثنائية (مع واشنطن) مستمر، ونحن نحتاج إلى أن نحدد نوعاً ما من مجالات التعاون وأن نفهم أيضاً ما إذا كان هناك مثل هذه المجالات وما إذا كانت (الولايات المتحدة) لديها رغبة في ذلك».

وتابع أن بوتين اجتمع مع مجلس الأمن الروسي لبحث المشاكل في العلاقات مع الولايات المتحدة قبل اجتماع جنيف بين بولتون وباتروشيف، وفق "الشرق الأوسط".

وكان بولتون قد قال لـ«رويترز» أمس، على هامش زيارته لـ "إسرائيل"، إن القوات الروسية «عالقة» في سوريا، مشيراً إلى أن موسكو تبحث عن دول أخرى لتمويل إعادة الإعمار بعد الحرب هناك.

ورد بيسكوف على تصريحات بولتون بالقول إن موسكو لا تتفق معه و«القول إن روسيا عالقة ليس صحيحاً وخاصة عندما يأتي ذلك من زملائنا في واشنطن. يجب ألا ننسى أن الجنود الأميركيين موجودون أيضاً في الأراضي السورية»، فيما أشار مسؤول روسي آخر إلى أن أميركا كانت «غارقة» في العراق وأفغانستان.

من جهته، قال الرئيس بوتين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفنلندي سولي نينيستو في سوتشي (جنوب روسيا): «فيما يتعلق بالعقوبات (الأميركية على روسيا)، فإن هذه الإجراءات ذات نتائج عكسية وعديمة المعنى». وتابع: «آمل أن يدرك الزملاء الأميركيون أن هذه السياسة لا مستقبل لها، وأن نبدأ التعاون بشكل طبيعي».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة