توتر مستمر بمدينة الباب مع سقوط أول ضحية برصاص قوى الأمن

17.تشرين2.2019

قضى مدني وأصيب آخرون من المتظاهرين في مدينة الباب، اليوم الأحد، جراء إطلاق النار من قبل عناصر الشرطة العسكرية، بعد اقتحام متظاهرين غاضبين لمبنى الشرطة والأمن الوطني العام في المدينة، مطالبين بإعدام منفذي تفجيرات الأمس.

وقالت مصادر محلية إن المدينة تشهد توتراً كبيراً بين المتظاهرين وقوى الأمن والشرطة، في وقت تفيد المعلومات الواردة عن سقوط مدني يدعى "سعيد محمود سكر" بعد إصابته برصاصة خلال وجوده بين المتظاهرين، قالت المصادر إن قوى الأمن أطلقتها لتفريق المتظاهرين.

وكان اقتحم أهالي مدينة الباب الغاضبون مبنى قيادة الشرطة مطالبين بتنفيذ حكم الإعدام بالأشخاص الذين ثبت تورطهم في التفجير الإرهابي الذي وقع يوم أمس وأدى لاستشهاد 12 شخص من المدنيين.

وأقدم المتظاهرون على إحراق عربة عسكرية تابعة للجيش الوطني كانت متوقفة عند بوابة المبنى، ومن ثم اقتحموا البوابة لتقوم الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في الهواء لتفريق المتظاهرين الغاضبين، وتمكنت من إخراجهم من المبنى بعد دقائق فقط، حيث خرج المتظاهرون من تلقاء أنفسهم.

وأكد مراسلنا في المدينة أن شخص كان بين المتظاهرين وقام بإطلاق النار على عناصر الشرطة وقامت بالرد عليه، وسقط مدني من المتظاهرين جراء إطلاق النار، وعادت المظاهرة سلمية بشكل كامل دون وقوع أي مواجهات جديدة، مع دعوات الناشطين لإبعاد أي شخص يحاول تحويل التظاهرة إلى أعمال شغب.

وأعرب أهالي المدينة الغاضبون عن عدم ثقتهم بالأجهزة الأمنية التي من المفروض أنها تعمل على حماية المدنيين من الأعمال التفجيرية، ولكن التفجير يوم أمس أظهر مدى فشل هذه الأجهزة، حيث تم العثور يوم أمس على 8 عبوات ناسفة ودراجة نارية، ما يشير إلى الاستهتار الكبير من قبل عناصر الجيش الوطني في هذا الأمر، حسب رأي الأهالي.

وقال مراسلنا في مدينة الباب أنه يوجد في قيادة الشرطة عدد من منفذي تفجيرات إرهابية سابقة ولكن لم يتم تنفيذ أي حكم بحقهم لغاية اللحظة، حيث يطالب المتظاهرون بالإعدام بحق هؤلاء الأشخاص حتى تكون رادعا لمن تسول له نفسه القيام بهكذا عمليات مستقبلا.

وتشهد مدينة الباب بريف حلب الشمالي اليوم الأحد، إضراباً عاماً في عموم المدينة، حداداً على أرواح الشهداء الذين قضوا بالتفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة كراج المدينة يوم أمس وراح ضحيته أكثر من 12 شهيداً وعشرات الجرحى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة