تونس تقاضي مواطنة حاولت الالتحاق بخطيبها الداعشي بسوريا

21.آب.2019

أصدرت المحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية حكما بالسجن لمدة ثلاث سنوات ضد منتقبة كانت تخطط للالتحاق بخطيبها المنضم إلى تنظيم داعش في سوريا، واتهمتها المحكمة بتبني الأفكار المتطرفة والانضمام إلى تنظيم إرهابي.

وورد في تفاصيل القضية أن المتهمة قد ألقت عليها قوات مكافحة الإرهاب جنوب شرقي تونس على الحدود في ليبيا مختبئة على ظهر شاحنة لتهريب البنزين متجهة إلى ليبيا بشكل غير قانوني.

وأفادت المتهمة بأنها تلقت إرسالية مالية بمبلغ قدره ثلاثة آلاف دينار تونسي (نحو ألف دولار) أرسلها لها خطيبها «الداعشي» من أجل تشجيعها على السفر والالتحاق به في سوريا، غير أن هدفها كان مختلفا إذ صرحت أنها كانت تحاول السفر لإقناعه بالعودة إلى تونس وإتمام مراسم الزواج وليس لمساعدته في جبهات القتال».
ومن ناحيتها، لم تقتنع هيئة القضاء بوجهة نظرها وأكدت انخراطها في التنظيمات المتطرفة، وأشارت إلى محاولة سفرها غير القانوني وتواصل علاقتها بالعنصر الإرهابي الذي سافر إلى سوريا منذ سنة 2014. وتأكدها من صعوبة إقناعه بالعودة إلى تونس ومواجهة القضاء.
يذكر أن عدد الإرهابيين التونسيين الذين التحقوا بالتنظيمات الإرهابية خارج تونس مقدر بنحو ثلاثة آلاف إرهابي نحو 70 في المائة منهم يوجدون في سوريا وقرابة 20 في المائة في ليبيا المجاورة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة