ثلاثة سيناريوهات للتصعيد بين الاحتلال الإسرائيلي وإيران بعد غارات "التيفور"

22.نيسان.2018
نتنياهو وروحاني
نتنياهو وروحاني

كشفت دراسة أعدها مركز أبحاث فلسطيني، عن ثلاث سيناريوهات للتصعيد "الإيراني الإسرائيلي" إثر الغارة التي شنتها تل أبيب على مطار "التيفور" العسكري بريف حمص، بداية الشهر الجاري

ورأت الدراسة، التي أصدرها "المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية" (مسارات)، أن السيناريو الأول هو استمرار التصعيد اللفظي دون تصعيد عسكري، مع استمرار إسرائيل في استهداف شحنات حزب الله اللبناني على الأراضي السورية.

وكان وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، "تساحي هنغبي"، قال في تصريحات للإذاعة العبرية، السبت، إن الجيش الإسرائيلي نفذ أكثر من 100 ضربة في سوريا ولبنان في السنوات الأخيرة.

وترى الوثيقة أن السيناريو الثاني، وهو الأكثر رواجا وإمكانية للتطبيق، يتمثل في رد إيراني محدود على الأرجح من خلال حزب الله الإرهابي.

وأشارت الدراسة أن إسرائيل قد تتعايش مع هذا الرد كثمن لضربها مطار تيفور، دون الانجرار إلى حرب شاملة من الممكن أن يشارك فيها حزب الله إلى جانب إيران.

أما السيناريو الثالث فيتمثل في اندلاع حرب مباشرة بين إسرائيل وإيران، وهذا السيناريو غير مرجّح على المدى القريب، "ويقوم على استمرار إسرائيل في ضرب المصالح والمواقع الإيرانية في سوريا، أو تصعيد هذه السياسة، أو قيام إسرائيل بضربة مباشرة لإيران ذاتها.

وتصاعدت حدة التهديدات بين إيران وإسرائيل خصوصا بعد الثورة السورية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، "بنيامين نتنياهو"، قد أكد أن إيران تشكل خطرا استراتيجيا على الأمن القومي الإسرائيلي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة