ثلاث شهداء بقصف جوي روسي شمال مدينة سراقب بإدلب

17.تشرين2.2019

استشهد ثلاثة أشخاص وجرح آخرون اليوم الأحد، بقصف جوي روسي على أطراف مدينة سراقب الشمالية، في وقت تعرض مخيم للنازحين في ذات الموقع للقصف، في ظل تصاعد الهجمة الجوية على المنطقة وتوسعها.

وقال نشطاء ان الطيران الحربي الروسي استهدف بغارتين منطقة الأوتستراد على أطراف مدينة سراقب الشمالي، قرب مخيم للنازحين، حيث ارتقى ثلاثة أشخاص من المارة في المكان كانوا في سيارة لم تعرف هويتهم بسبب تفحم الجثث، إضافة لعدد من الجرحى تم نقلهم للمشافي الطبية.

وبالتزامن، يقوم الطيران المروحي التابع للنظام بعمليات تحليق مكثفة بريف إدلب الجنوبي، حيث استهدف بالبراميل المتفجرة أطراف مدينة كفرنبل الجنوبية.

وكان صعّد الطيران المروحي التابع للنظام والطيران الروسي يوم السبت، من قصفه مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، مستهدفاً المناطق المدنية والمزارع ومشفى طبي غربي مدينة كفرنبل، في وقت تواصل تلك الطائرات حملتها على المنطقة وسط صمت دولي مطبق.

هذا وتعمل طائرات الاستطلاع الروسية برصد أي حركة للمدنيين في منطقة ريف إدلب الجنوبي، لاسيما المدنيين الذين يقومون بقطف محصول الزيتون، لتقوم الطائرات والمدفعية باستهدافهم بشكل فوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة