ثمان براميل و محاولات فاشلة ... لإستعادة الحواجز في الزبداني

29.كانون1.2014

ألقت مروحيات الأسد ثمانية براميل متفجرة على مدينة الزبداني ومحيطها ، و التي رافقها حملة  قصف مدفعي عنيف يستهدف المنطقة.

هذه الهجمة من قوات الأسد جاءت بالتزامن مع اشتباكات عنيفة في محيط حاجزي "ضهر القضيب" و"المزابل" بالجبل الغربي للزبداني في محاولات جديدة من قوات الأسد لاستعادتهما, بعد أن سيطر عليهما الثوار الخميس الماضي بعد اشتباكات عنيفة تمكنوا فيها من قتل وجرح العشرات من عناصر النظام.

وأفاد ناشطون أن الثوار تمكنوا حتى اللحظة من اغتنام خمسة دبابات وأربعة مدافع عيار "23" وقاعدة صواريخ ميتس مع صواريخها، إضافة لأسلحة خفيفة ومتوسطة.

تأتي أهمية هذين الحاجزين كون السيطرة عليهما تفتح الطريق باتجاه لبنان عن طريقة قرية الكفير، وتؤدي لفك الحصار عن مدينة الزبداني المحاطة بحواجز النظام من كافة الجهات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة