ثوار درعا يبدؤون معركة لإنهاء تنظيم الدولة في حوض اليرموك بالريف الغربي

01.شباط.2018
صورة من المعارك بريف درعا الغربي خلال أشهر سابقة
صورة من المعارك بريف درعا الغربي خلال أشهر سابقة

بدأت فصائل من الجيش الحر وفصائل أخرى صباح اليوم الخميس، بدعم من التحالف الدولي معركة بريف درعا الغربي، بهدف القضاء على جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة في حوض اليرموك بريف درعا.

وأعلنت غرفتي عمليات صد البغاة وغرفة عمليات أهل الأرض عن بدء معركة "الفاتحين" بهدف استئصال تنظيم الدولة من ريف درعا بمشاركة كل من حركة أحرار الشام، وتجمع الأحرار، لواء مجاهدين الفاروق، جيش الثورة، فرقة الحق، مجاهدي حوران، فوج المدفعية، فرقة الشهيد جميل أبو الزين، التجمع العسكري لبلدة تسيل، تجمع أحرار العشائر، لواء الكرامة، فوقة أحرار نوى، لواء الفاروق، غرفة صد البغاة، تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي.

الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات صد البغاة محمد بكرية قال لشام "قمنا منذ صباح اليوم مع بدء معركة الفاتحين، باستهداف دشم تنظيم الدولة على أطراف بلدة حيط من جهة سحم الجولان وجلين، بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ونؤكد أن غرفة عمليات صد البغاة لم ولن نستهدف المدنيين الآمنين في البلدات المحيطة ببلدة حيط المحاصرة، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة".

ونوه البكري إلى أن غرفة عمليات صد البغاة "لم تقم بالتنسيق مع أي طرف خارجية لدعمها خلال معركة الفاتحين ضد تنظيم الدولة، وإنما اقتصرت المشاركة على عناصر الفصائل المحلية بما تملكه من  سلاح".

وبدأت الفصائل تمهيد مدفعي على مواقع التنظيم في بلدتي عدوان، وسحم الجولان، وتل الجموع بريف درعا، ونقل ناشطون عن قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي المتمركز في تل الفرس بقصف مواقع التنظيم في تل الجموع وبلدة عدوان بريف درعا، بصواريخ "أرض – أرض"، دون معلومات عن حجم خسائر التنظيم نتيجة تلك الضربات.

وكان تنظيم الدولة تمكن من توسيع نقاط سيطرته في ريف درعا الغربي، بالسيطرة على بلدات عدوان وسحم الجولان، وجلين، وتسيل، مطلع شهر شباط 2017، حيث لم تتمكن فصائل الجيش الحر من استعادة السيطرة على تلك المناطق بالرغم من شنها العديد من المعارك باتجاه مناطق سيطرة التنظيم.

وكانت غرفة عمليات صد البغاة قد أصدرت في منتصف الشهر الماضي بيانا وجهت فيه نداء أخير لعناصر تنظيم الدولة بالانشقاق من التنظيم، وقدمت فيه وعود لهم بالمحاكمة العادلة، وعدم تعرضهم للانتقام، في حال تسليم أنفسهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة