ثوار درعا يدمرون أربع دبابة وعربة "بي إم بي" ويفشلون هجمات ميليشيات الأسد وإيران على عدة محاور

03.تموز.2018
دبابة مدمرة لقوات الأسد غرب درعا
دبابة مدمرة لقوات الأسد غرب درعا

متعلقات

أعلنت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري عن تمكن الثوار المنضمين تحت رايتها من التصدي لهجمات قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في ريف درعا، وتكبيد المهاجمين خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وأشارت غرفة العمليات إلى أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية حاولت التقدم لليوم الثاني على التوالي باتجاه مدينة طفس و خربة الطيرة بريف درعا الغربي، حيث شنت هجوما عنيفا أمس الإثنين على النقاط المحررة، في ظل قصف مدفعي و صاروخي عنيف استهدف الأحياء السكنية في مدينتي طفس و نوى تخلله قصف بالبراميل المتفجرة وقصف آخر بصواريخ تحمل قنابل عنقودية محرمة دولياً .

وشددت غرفة العمليات على أن الثوار تمكنوا مع بداية الهجوم في المنطقة من تدمير عربة مدرعة من نوع "بي إم بي" بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، مما أدى لمقتل طاقمها و جرح آخرين.

ومع اشتداد وتيرة المعارك حاولت الميليشيات الزج بعدد أكبر من الدبابات والمدرعات لإحداث ثغرة في خطوط النار التي قام الثوار بتثبيتها، إلا أن تلك المحاولة باءت بالفشل، حيث تمكنت وحدات الإسناد الناري من تدمير أربع دبابات من نوعي "تي 72" و "تي 55" بصواريخ مضادة للدروع وقتل عدد كبير من طواقمها وجرح آخرين.

وأكدت غرفة العمليات على أنها أفشلت كافة الهجمات، ودحرت المهاجمين إلى أماكن تواجدهم في محيط مدينة داعل، وتم خلال ساعات المساء رصد العديد من السيارات العسكرية التي تحمل جثثاً لقتلى الميليشيات اتجهت من مدينة داعل إلى بلدة ابطع شمالاً.

وفي الريف الشرقي لدرعا حاولت ميليشيات الأسد وإيران التقدم باتجاه بلدتي الطيبة و صيدا من محاور كحيل والجيزة والغارية الغربية، وتمكن الثوار من إفشال تلك المحاولات، وقتلوا وجرحوا العديد، على الرغم من القصف المدفعي والصاروخي المكثف الذي استهدف الأحياء السكنية في بلدتي الطيبة وصيدا تجاوز عددها الألف قذيفة وصاروخ على منازل المدنيين في صيدا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة