جامعة تركية توضح أسباب وفيات الأطفال السوريين اللاجئين دون سن الخامسة

02.كانون1.2019

كشف تقرير أعدته جامعة تركية عن وفاة طفل سوري لاجئ بين كل 37 طفلاً سورياً قبل بلوغ عامه الخامس.

وأضاف التقرير الذي أعدته جامعة حجة تبة الحكومية، أن نسبة 81 بالمئة من تلك الوفيات تحصل خلال العام الأول الذي يعقب ولادة الأطفال، مشيراً إلى أن نسبة 41 بالمئة من وفيات العام الأول تحصل خلال شهر الولادة الأول أيضاً، فيما يزداد خطر وفاة الأطفال فيما إذا قلّ عمر والدتهن عن 18 عاماً، أو قلّت الفترة الفاصلة ما بين الحملين عن 24 شهراً (عامين)، حسبما ترجم موقع "الجسر ترك".

ولفت التقرير الانتباه إلى تعرض 27 بالمئة من السوريات المتزوجات لحالة إجهاض واحدة، ووضع 3 بالمئة منهن جنيناً ميتاً واحداً على الأقل.

وحول أسباب وفيات الأطفال، أضاف التقرير أن انخفاض الوعي والسلوك الصحي، والوصول المحدود إلى المعلومات بسبب الهجرة، إضافة إلى الحمل السريع بعد الولادة وحرمان الطفل من الرضاعة الطبيعية، يشكلون الأسباب الرئيسية خلف ذلك.

وتابع أن نسبة 79 بالمئة من مجمل الأطفال السوريين دون سن الـ 5 مسجّلين بشكل رسمي في تركيا، وأن نسبة 44 بالمئة من الإناث السوريات اللاجئات في تركيا يقلّ عمرهن عن 30 عاماً.

وفيما يتعلق بالحالة الاجتماعية للنساء السوريات، فقد شكلت المتزوجات النسبة الأكبر منهن بمعدل 78 بالمئة، فيما انفصلت نسبة 2 بالمئة عن أزواجهن، ولقي أزواج 3 بالمئة منهن مصرعهم لأسباب مختلفة، ولم تتزوج نسبة 17 بالمئة منهن على الإطلاق.

أما بالنسبة للتحصيل العلمي، أضاف التقرير أن نسبة 40 بالمئة من النساء السوريات لم يلتحقن بمدرسة أو لم ينهين المرحلة الابتدائية، فيما بلغت نسبة الحاصلات منهن على الشهادة الابتدائية 37 بالمئة، والإعدادية 13 بالمئة، أما حملة الشهادة الثانوية وما يليها فقد بلغت نسبتهن 9 بالمئة.

كما أشار التقرير إلى أن 7 بالمئة من النساء السوريات المهاجرات لا يملكن أيّ ضمان صحي، فيما تخضع نسبة 91 بالمئة منهن إلى تأمين صحي في إطار الحماية المؤقتة التي تمنحهن إياها تركيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة