جاويش أوغلو ينفي أي صفقة مع أمريكا في عفرين

07.شباط.2018
مولود جاويش أوغلو
مولود جاويش أوغلو

نفى وزير الخارجية التركي، "مولود تشاويش أوغلو"، وجود أي صفقة مع أي دولة بشأن عملية عفرين، مؤكداً انه لا وجود أمريكي في المنطقة، قد يكون تواجد استخباراتي.

وقال تشاويش اوغلو "ما نريده من الولايات المتحدة معلوم، نريد أن يقطعوا دعمهم عن هذا التنظيم الإرهابي وألا يقدموا له السلاح ويحمونه، هذا ما ننتظره بشكل واضح وصريح".

ولفت تشاويش أوغلو، في برنامج على قناة "تي غي ري تي" التركية، أمس الثلاثاء، إلى أن اقتراح نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون بتشكيل منطقة آمنة على عمق 30 كيلو متر في عفرين، معتبرا ذلك بأنه شأن لجان مختصة للبلدين، وأن أولوية بلاده هي إعادة تأسيس الثقة مع واشنطن.

وشدد تشاوش أوغلو على ضرورة وقف الولايات المتحدة دعمها لوحدات حماية الشعب "واي بي جي".

وأشار الوزير التركي إلى أن نظيره الأمريكي سيزور بلاده الأسبوع المقبل، وأنهم سيشاركون معه ما تنتظره أنقرة من واشنطن بشكل واضح، مبيّنا أن فترة المراوغة قد انتهت.

واستنكر تشاوش أوغلو تصريحات لمسؤولين أمريكيين دعوا فيها تركيا للتركيز على مكافحة تنظيم الدولة، مشددًا على أن تركيا أكثر دولة كافحت التنظيم حتى الآن.

وفيما يتعلق بمنبج، جدد تشاوش أوغلو تأكيده أن الولايات المتحدة لم تف بتعهداتها حيال انسحاب عناصر وحدات حماية الشعب "واي بي جي" من منبج بريف حلب.

وأكد الوزير التركي عدم وجود أي اتصالات دبلوماسية بين بلاده ونظام الأسد، وأردف "نحن لا نشكل أي تهديد على النظام، لكن ينبغي على النظام أن يوقف انتهاكاته فورا في منطقتي الغوطة الشرقية وإدلب، حتى يتثنى الدخول في عملية سياسية سليمة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة