جبهة أبو جريف بإدلب تبتلع المزيد من عناصر النظام ودباباته بمعارك طاحنة مع الثوار

17.كانون2.2020

اندلعت اشتباكات عنيفة فجر اليوم الجمعة، على عدة محاور بريف إدلب الشرقي، مع استمرار محاولات النظام التقدم لمرة جديدة على محور أبو جريف التي تشهد معارك طاحنة منذ أيام، وهي قرية صغيرة لاتتعدى عشرين منزلاً بأرض مكشوفة.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن قوات الأسد عاودت فجراً محاولة التقدم على محاور قرية أبو جريف الصغيرة بريف إدلب الشرقي، اندلعت على إثرها اشتباكات مع فصائل الثوار في المنطقة، لاتزال الاشتباكات مستمرة.

وأعلنت فصائل الثوار عبر معرفاتها، قتل عدد من عناصر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها خلال محاولتها التقدم على محور أبو جريف، كما تمكنت عناصر الجبهة من تدمير دبابة على محور تل خطرة.

ويوم أمس، اندلعت معارك عنيفة شهدتها جبهات أبو جريف، تمكنت خلالها فصائل الثوار من شن هجوم معاكس، وحققت إصابات كبيرة في صفوف العدو، معلنة قتل العشرات منهم، واغتنام عدة أليات.

وأكدت المصادر أن الفصائل تمكنت من استعادة السيطرة على عدة مواقع ضمن القرية، واستطاعت اغتنام عربة شيلكا ورشاشات دوشكا وصواريخ مضادة للدروع وأسلحة وذخائر وآليات متنوعة، وأوقعت أكثر من 20 قتيلا وعشرات الجرحى من قوات النظام.

وبعد خرقها للهدنة المبرمة في الثاني عشر من كانون الثاني الجاري، عاودت طائرات النظام وروسيا لقصف المدنيين في ريف إدلب مركزة على المناطق المكتظة بالسكان في المدن الرئيسية، تزامناً مع محاولات تقدم جديدة على جبهات القتال أمنيت جميعها بالفشل حتى اليوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة