جدل في صفوف سياسيي ألمانيا حول استقبال دواعش أوروبا

12.تشرين2.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أثار إعلان تركيا عزمها ترحيل سجناء داعش الأوروبيين، وبينهم ألمان، إلى بلدانهم، جدلًا لدى النخبة السياسية في البلاد، فيما بدا الموقف الرسمي غامضًا، إذ اعتبر المتحدث باسم الخارجية الألمانية أن برلين ستحقق في هوية الأشخاص الذين تنوي تركيا ترحيلهم إلى ألمانيا، من دون أن يجزم بقبول أو رفض عودة هؤلاء.

وقالت تركيا، أمس الاثنين، إنها بدأت في برنامج لإعادة المقاتلين من داعش، مشيرة إلى أنها أسرت نحو 287 عنصرًا في شمال شرق سوريا وتحتجز بالفعل مئات آخرين ممن يشتبه في أنهم أعضاء في التنظيم المتشدد.

وتتهم أنقرة الدول الأوروبية بالبطء الشديد في استعادة مواطنيها الذين سافروا للقتال في صفوف داعش في سوريا والعراق، لكن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قال، الأسبوع الماضي، إن أنقرة ستبدأ في إعادة متشددي داعش إلى بلادهم حتى وإن أسقطت تلك الدول عنهم الجنسية، مشيرًا إلى أن من بين المرحلين، قريبًا، زهاء تسعة ألمان.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستواصل ترحيل عناصر تنظيم داعش، دون أدنى اهتمام بمواقف بلدانهم من استقبالهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة