جد سويدي يعيد سبعة أطفال لأبوين "داعشيين" قتلا في سوريا إلى بلادهم

16.أيار.2019

متعلقات

كشفت مواقع إعلام سويدية عن عودة مواطن سويدي إلى بلاده من العراق بسبعة أطفال لابنته وزوجها النرويجي، اللذين قتلا في سوريا، حيث كانا يحاربان إلى جانب تنظيم "داعش".

وأكد الجد، باتريكو غالفيز، لقناة "SVT" السويدية، الأربعاء، لدى وصوله مدينة غوتنبرغ السويدية، أن أحفاده الذين تتراوح أعمارهم بين عام وثمانية أعوام، وصلوا البلاد معه، وسيتلقون المساعدة من مؤسسات الخدمات الاجتماعية ويحتاجون الآن إلى الهدوء والسلام.

وسُمح لغالفيز الشهر الماضي بالسفر إلى العراق لاستعادة أطفال ابنته أماندا غونزاليس، وهي مواطنة سويدية، وزوجها النرويجي، ميكائيل كرامو، اللذين قتلا في سوريا في وقت سابق من العام الجاري، حيث كان الأطفال في مخيم للاجئين شمال سوريا، قبل نقلهم إلى مدينة أربيل العراقية.

وكانت قالت صحيفة «ديفينس بوست» التي تصدر في واشنطن وتتابع الأخبار العسكرية، الاثنين، إن دول القوقاز وألمانيا والسويد على رأس الدول التي تعيد أطفال «داعش» من معسكرات في سوريا والعراق.

ووضعت الصحيفة الشيشان وكازاخستان في مقدمة دول القوقاز هذه وقالت إن كازاخستان أجْلت، في الأسبوع الماضي، 231 من مواطنيها؛ معظمهم من الأطفال، من سوريا، وإن عملية إعادة 156 طفلاً و75 بالغاً جرت في الفترة ما بين 7 و9 مايو (أيار) الحالي، دون تقديم تفاصيل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة