جرائم حرب ... 188 مجزرة في النصف الأول من عام 2017

04.تموز.2017
طفلتين شهيدين من مجزرة خان شيخون
طفلتين شهيدين من مجزرة خان شيخون

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الدوري لشهر حزيران الخاص بتوثيق المجازر المرتكبة من قبل كافة الأطراف في سوريا، ووثّقت فيه ارتكاب 188 مجزرة في النصف الأول من عام 2017.

استعرض التقرير حصيلة مجازر النصف الأول من عام 2017، وقد اعتمد في توصيف لفظ مجزرة على أنه الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة، ووفق هذا التعريف بلغ عدد المجازر المرتكبة 188 مجزرة، 61 منها على يد قوات الأسد، و58 على يد قوات التحالف الدولي، و31 على يد القوات الروسية، و15 على يد تنظيم الدولة، و4 على يد قوات الحماية الشعبية الكردية، و19 على يد جهات أخرى.

وحسب التقرير فإن قوات الأسد ارتكبت 15 مجزرة في دير الزور، و11 مجزرة في ريف دمشق، و10 في إدلب، و7 في كل من حماة ودرعا، و5 في حمص، و4 في حلب، و1 في كل من دمشق والرقة، فيما ارتكبت القوات الروسية 22 مجزرة في إدلب، و4 مجازر في حلب، و3 في دير الزور، و1 في كل من الرقة وحماة، وارتكبت قوات التحالف الدولي 47 مجزرة في الرقة، و7 مجازر في دير الزور، و2 في الحسكة، و1 في كل من إدلب وحلب، كما وسجل التقرير ارتكاب تنظيم الدولة 8 مجازر في دير الزور، و6 في الرقة، و1 في حماة، وارتكبت قوات الحماية الشعبية 4 مجازر في الرقة، فيما وارتكبت جهات أخرى 11 مجزرة في حلب، و3 في دير الزور، و2 في دمشق، و1 في كل من درعا وإدلب واللاذقية.

وتسببت تلك المجازر بحسب الشبكة في استشهاد 2025 شخصاً، بينهم 720 طفلاً، و366 سيدة ، أي أن 54 % من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين.

وفصّل التقرير في حصيلة ضحايا المجازر في النصف الأول من عام 2017 حيث قتلت قوات النظام السوري 602 شخصاً، بينهم 233 طفلاً، و115 سيدة، فيما قتلت القوات الروسية 305 شخصاً، بينهم 126 طفلاً، و70 سيدة، وقتل تنظيم الدولة 157 مدنياً، بينهم 52 طفلاً، و22 سيدة، كما قتلت قوات الحماية الشعبية: 33 مدنياً، بينهم 12 طفلاً، و7 سيدات، وقتلت قوات التحالف الدولي: 600 مدنياً، بينهم 214 طفلاً، و111 سيدة، فيما قتلت جهات أخرى: 328 شخصاً، بينهم 83 طفلاً، و41 سيدة.

وقدّم التَّقرير حصيلة مجازر حزيران 2017، والتي بلغت 35 مجزرة، منها 11 على يد قوات النظام الأسد، و1 على يد قوات روسية، و17 على يد قوات التحالف الدولي، و4 على يد تنظيم الدولة، و1 على يد قوات الحماية الشعبية الكردية، و1 على يد جهات أخرى.

بحسب التقرير فإن قوات الأسد ارتكبت 7 مجازر في دير الزور، و3 في درعا، و1 في حماة، فيما ارتكبت القوات الروسية مجزرة واحدة في دير الزور، وارتكبت قوات التحالف الدولي 11 مجزرة في الرقة، و4 في دير الزور، و2 في الحسكة، كما ارتكبت قوات الحماية الشعبية الكردية مجزرة واحدة في الرقة، وارتكب تنظيم الدولة مجزرتين في كل من دير الزور والرقة. فيما سجل التقرير مجزرة واحدة في إدلب على يد جهات أخرى.

تسببت تلك المجازر بحسب فريق توثيق الضحايا في الشبكة باستشهاد 274 شخصاً، بينهم 106 أطفال، و47 سيدة، أي أن 56 % من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين.

فصَّل التقرير في حصيلة ضحايا المجازر في حزيران، حيث بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات الأسد 88 شخصاً، بينهم 41 طفلاً، و12 سيدة، أما حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبتها القوات الروسية فقد بلغت 22 شخصاً، بينهم 7 أطفال، 5 سيدات، بينما كانت حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي 131 مدنياً، بينهم 49 طفلاً، و26 سيدة، وبلغت حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبها تنظيم الدولة 20 مدنياً، بينهم 6 طفلاً، و2 سيدة، فيما بلغت حصيلة المجازر على يد قوات الحماية الشعبية الكردية 6 مدنياً، بينهم 2 طفلاً، و2 سيدة. وبلغت حصيلة المجزرة على يد جهات أخرى 7 أشخاص بينهم طفلة.

وأوصى التقرير بإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، والتوقف عن تعطيل القرارات التي يُفترض بالمجلس اتخاذها بشأن حكومة الأسد لأن ذلك يرسل رسالة خاطئة إلى جميع الدكتاتوريات حول العالم ويعزز من ثقافة الجريمة، وأوصى أيضاً بفرض عقوبات عاجلة على جميع المتورطين في الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة