جرحى في صفوف عناصر "قسد" بريف ديرالزور إثر خلافات شخصية

06.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أصيب 3 عناصر تابعين لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" بجروح، بينهم القيادي محمد خليل أبو عزام، جراء اشتباكات مسلحة وقعت بينهم داخل أحد المقرات في بلدة حوايج بومصعة بريف دير الزور، أمس الأول الأحد، وهي الحادثة الثانية من نوعها خلال أيام.

وقال ناشطون في شبكة "فرات بوست" إن الاقتتال حصل بين مجموعتين من المقاتلين العرب، بسبب خلافات شخصية، تطورت إلى اشتباكات، أعقب ذلك قيام 6 عناصر بضرب المقر، الذي تواجد بالقرب منه عن طريق الصدفة، القيادي خليل الوحش، مع قياديين أكراد، عمدوا إلى طلب مؤازرة وسلاح ثقيل لفك الاشتباك الذي استمر لما يقرب من ساعتين.

ومن أسماء الجرحى جراء هذا الحادثة، عبود محمد الصالح من الحسينية (حالة خطرة)، محمد الخليل أبو عزام، إبراهيم الحمد، أنور الحمد، رمضان الخليل، محمد خلف المحمود.

والجدير بالذكر أن قرية الكبر في الريف الغربي لدير الزور، شهدت كذلك قبل يومين اشتباكات مسلحة بين مقاتلين عرب وكرد منتسبين لـ "قسد"، بعد اتهام الكرد لزملائهم العرب بالولاء لـ "تنظيم الدولة"، ما أدى إلى سقوط جرحى بين الطرفين.

يشار إلى أن "قسد" رغم زعمها ضمها لمكونات سورية عدة في صفوفها، إلا أنها تمنح المقاتلين والقادة الكرد في صفوفها ميزات لا تمنحها لعناصرها الآخرين، ومن بينهم المقاتلين العرب، الذين كان لهم الدور الأكبر في دحر "تنظيم الدولة" من المنطقة، ورغم ذلك تعمد إدارة "قسد" الكردية، إلى تشويه الحقائق وإبراز صورة المقاتل الكردي على أن له الدور الأكبر في المعارك ضد التنظيم، ما آثار حفيظة العناصر العربية داخل صفوفها وتطورت إلى اشتباكات ومواجهات في بينهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة