جرحى مدنيون غربي خان شيخون بثالث خرق جوي لـ "الضامن" الروسي لاتفاق سوتشي

04.كانون2.2019

شن الطيران الحربي الروسي فجر اليوم الجمعة، غارات جوية عدة طالت أطراف مدينة خان شيخون والتمانعة بريف إدلب الجنوبي، مسجلة الخرق الجوي الثالث لاتفاق خفض التصعيد الموقع في سوتشي بين روسيا وتركيا.

ووفق نشطاء فإن الطيران الحربي الروسي استهدف بعدة صواريخ شديدة الانفجار فجراً، مزرعة المنطار غربي مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حيث تقطن عائلات مدنية، ما أدى لدمار منزل بشكل كامل فوق رؤوس قاطنيه، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال سبعة مدنيين على قيد الحياة كانوا تحت الأنقاض.

وتأتي الغارات الروسية في وقت لم تتوقف فيه خروقات قوات النظام السوري والميليشيات التابعة له على بلدات ريفي إدلب وحماة بشكل متواصل، موقعة المزيد من الجرحى بين المدنيين.

وكانت استهدف بعدة غارات قرى مرعند والزعينية بريف جسر الشغور، طالت الغارات منازل سكنية على أطراف القريتين، بالتزامن سقط صاروخ عنقودي متوسط المدى في قرية بكسريا في ذات الريف خلف إصابة طفل وأضرار في ممتلكات المدنيين.

وسبق أن استهدف الطيران الروسي بعدة غارات قرى مرعند والزعينية بريف جسر الشغور آواخر العام الماضي، طالت الغارات منازل سكنية على أطراف القريتين، بالتزامن سقط صاروخ عنقودي متوسط المدى في قرية بكسريا في ذات الريف خلف إصابة طفل وأضرار في ممتلكات المدنيين، كما تعرضت منطقة الراشدين بحلب لقصف روسي سابق بعد الاتفاق.

وبهذه الغارات، يسجل "الضامن" الروسي الخرق الثالث جواً منذ بدء الاتفاق في سوتشي في 17 أيلول من العام الجاري، بعد استهدافه في الخامس والعشرين من تشرين الثاني الماضي منطقة الراشدين بحلب بعدة صواريخ، وفي 31 كانون الأول 2018 الخرق الثاني في جسر الشغور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة