طباعة

جرحى مدنيين إثر تصعيد عسكري روسي وغارات جوية استهدفت ادلب واللاذقية

14.تموز.2020
قصف على مدينة أريحا
قصف على مدينة أريحا

أفاد مراسل شبكة شام الإخبارية بأنّ قصفاً جوياً طال عدة مناطق في ريفي اللاذقية الشمالي، وإدلب الجنوبي من قبل طائرات الاحتلال الروسي الأمر الذي نتج عنه تسجيل إصابات بين صفوف المدنيين فيما تستمر عمليات القصف على المنطقة.

وقصفت مدفعية النظام قرى "الفطيرة وكنصفرة وكفرعويد" إلى جانب قصف صاروخي طال منطقة جبل الأربعين ومحيط مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي كما الحال في قرية الدقماق بريف حماة الغربي، الأمر الذي نتج عنه سقوط جرحى بين صفوف المدنيين في قرب مدينة أريحا.

ووثق مراسلنا عدة نقاط قصف جوي روسي توزعت على محور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي إلى جانب قصف مماثل طال أطراف قرية بينين في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى حدوث دمار كبير في المنازل السكنية.

هذا وتزامن التصعيد العسكري الحالي مع التفجير الذي استهدف الدورية الروسية التركية المشتركة على طريق أم4 الدولي و أدى لسقوط جرحى روس، ما يشير إلى رغبة الجانبين الروسي والإيراني في وضع حجج وذرائع لإعادة قصف وتهجير سكان المناطق المحررة لا سيّما مع عودة عدد من النازحين لمناطق جنوب إدلب.

التصعيد الروسي الحالي، يؤكد النوايا الروسية في عملية عسكرية جديدة في ادلب، وذلك بعد سلسلة اتهامات بإستفزاز كيماوي واستهداف حميميم بالمسيرات وغيرها من الإتهامات الكاذبة والتي لا أساس لها من الصحة، سوى وضع تبريرات لما هو قادم، ولكن يبدو أن تركيا ترفض هذه التبريرات وشن أي عملية عسكرية خاصة مع تواصل دخول الأرتال العسكرية التركية إلى ادلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير