جسرين منكوبة والمجلس المحلي يناشد العالم للتحرك ووقف المذابح بحق الغوطة الشرقية

22.شباط.2018
مدينة جسرين
مدينة جسرين

أعلن المجلس المحلي في بلدة جسرين اليوم، المدينة منكوبة نظرا لاستهدافها بجميع أنواع الأسلحة من قبل ألة القتل الإجرامية ممثلة بالنظام وروسيا ضمن الحملة الهمجية المتواصلة على بلدة جسرين ليل نهار خلال 72 ساعة الماضية والتي خلفت ارتقاء عدد من الشهداء والعديد من الجرحى بين المدنيين.

وأكد المجلس أن القصف استهداف المركز الطبي الوحيد في البلدة بغارتين جويتين أخرجته عن الخدمة تماما، إضافة إلى استنزاف المخزون الطبي بشكل كبير، و توقف عمل جميع مكاتب المجلس المحلي بشكل كامل وخاصة مكتب الخدمات القائم على نظافة البلدة وإيصال المياه إلى منازل أهلها.

وبين المجلس أن النظام وحلفائها يتعمدون استهداف البنى التحتية والمراكز الحيوية والمستودعات الاحتياطية والأسواق الشعبية، إضافة لاستهداف الحقول والأراضي الزراعية والثروة الحيوانية، سبب توقف الحركة في البلدة بشكل تام بسبب القصف العشوائي والمكثف.

وأوضح أن أكثر من 3000 عائلة في بلدة جسرين تعيش ظروفا مأساوية في ظل الخوف والجوع والبرد القارس، إضافة إلى تفشي الأمراض، بسبب فقدان المياه الصالحة للاستعمال وانعدام وجود ملاجئ صحية معدة للسكن.

ووجه المجلس نداء استغاثة عاجل إلى جميع الهيئات الإنسانية والمنظمات الحقوقية لوقف المذبحة التي تتعرض لها الغوطة الشرقية عموما وبلدة جسرين خصوصا، حيث تتبع روسيا وإيران وقوات الأسد سياسة الأرض المحروقة وتقوم بإرهاب المدنيين، كما ناشد كل إنسان في العالم بذل ما يستطيعه لإيقاف هذه المحرقة ومساعدة المنكوبين في الغوطة الشرقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة