جنبلاط: الصهيونية ونظام الأسد جعلاً من سوريا وفلسطين أرضاَ بلا شعب

26.أيار.2019

وجه "وليد جنبلاط" الزعيم الدرزي والذي يرأس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، رسالة إلى وزارة الخارجية اللبنانية، وخص "المستشرفين" ممنهم وفق تسميته، تحدث فيها عن تهجير كيان الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني وقارنه بما يقوم به نظام الأسد اليوم بحق شعبه.

وقال "جنبلاط": في تغريدة له على حسابه في "تويتر": "الى المستشرقين في وزارة الخارجية اللبنانية نذكر بأن الصهيونية هجرت معظم الشعب الفلسطيني تحت شعار أن فلسطين أرض بلا شعب ، وصفقة القرن قد تهجر الباقي، والنظام السوري هجر ما هجر وجعل من قسم من سوريا أرض بلا شعب تقريبا، وكل على طريقته يعتبر أنه يحارب الارهاب، ملاحظة للتاريخ".

ويصل عدد اللاجئين السوريين إلى أقل من مليون، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين، ويقطن أغلبهم في المخيمات وفي أوضاع معيشية “صعبة”.

ويدفع لبنان بشكل كبير لإعادة اللاجئين السوريين في أراضيه بدعوى الأزمة الاقتصادية إلى مناطق سيطرة الأسد، وذلك من خلال الضغط الممارس على اللاجئين وسلسلة المضايقات التي يتعرضون لها للقبول بالعودة دون أي ضمانات دولية.

ومنذ قرابة عام وحتى اليوم يواصل المسؤولين في لبنان حراكهم السياسي وتصريحاتهم ضد وجود اللاجئين السوريين، مصرين على ضرورة عودتهم إلى بلادهم، على اعتبار انها باتت أمنة في ظل سيطرة النظام وحلفائه على مناطق هؤلاء اللاجئين.

ويعاني لبنان منذ أعوام اضطراباً سياسياً واقتصادياً وخدماتياً بشكل كبير، وهناك عشرات المشكلات التي من المفترض أن يسعى مسؤولي لبنان الدولة الجارة التي احتضن السوريين أبنائهم إبان حرب تموز ولم يتوانى الشعب السوري من شماله حتى جنوبه في تقدم العون لهم، إلا أن مسؤولي لبنان لم يبق لهم قضية ومشكلة إلا قضية اللاجئين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة