جنبلاط يتهم "عملاء سوريا" بالتحريض ضده في لبنان

01.كانون1.2019

وجه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، وليد جنبلاط، الاتهام لأطراف سماها بـ"عملاء سوريا" بالتحريض ضده في لبنان، وإشاعة أنه يقف وراء أزمة المحروقات في البلاد، مهدداً باللجوء إلى القضاء اللبناني، بعد أن طالت حزبه اتهامات باغتيال علاء أبو فخر.

وقال جنبلاط في تغريدة له على تويتر: "عملاء سوريا يتنافسون في التحريض ومن مواقع مختلفة حول مسؤوليتي في أزمة المحروقات (...) الغريب أن البعض منهم يستخدم منبرا للثورة"، مؤكداً جنبلاط أنه لا يملك محطة وقود واحدة في لبنان.

ورد رئيس حزب "التوحيد العربي" اللبناني وئام وهاب، على تغريدة جنبلاط بالقول إن الأخير لا يملك محطة وقود فعلا، لكنه يملك الشركة كاملة.

وسبق أن وجه "وليد جنبلاط" الزعيم الدرزي والذي يرأس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، رسالة إلى وزارة الخارجية اللبنانية، وخص "المستشرفين" ممنهم وفق تسميته، تحدث فيها عن تهجير كيان الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني وقارنه بما يقوم به نظام الأسد اليوم بحق شعبه.

وقال "جنبلاط": في تغريدة له على حسابه في "تويتر": "الى المستشرقين في وزارة الخارجية اللبنانية نذكر بأن الصهيونية هجرت معظم الشعب الفلسطيني تحت شعار أن فلسطين أرض بلا شعب ، وصفقة القرن قد تهجر الباقي، والنظام السوري هجر ما هجر وجعل من قسم من سوريا أرض بلا شعب تقريبا، وكل على طريقته يعتبر أنه يحارب الارهاب، ملاحظة للتاريخ".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة