جنرالان منشقان عن النظام: الموقف التركي تجاه "إدلب" سيجلب السلام إلى المنطقة

08.أيلول.2018
صورة للجنرالان
صورة للجنرالان

متعلقات

قال جنرالان منشقان عن نظام الأسد، إن الموقف التركي بشأن الوضع في محافظة "إدلب" شمال غربي سوريا، سيجلب السلام إلى المنطقة.

وفي حديث للأناضول، أكّد الجنرال السوري السابق "عبد الكريم أحمد"، إن السوريين نزحوا إلى إدلب هربًا من الحرب.

وأشار أحمد أن معظم سكان إدلب هم من المهجرين والنازحين من المناطق الأخرى، كونها المنطقة الآمنة الوحيدة في الوقت الراهن.

وبيّن أن عدد سكان إدلب كان قبل الثورة حوالي مليون نسمة، أمّا اليوم فقد وصل إلى 3 - 4 ملايين نسمة، بعد وصول النازحين من الغوطة الشرقية وحلب وحماة وحمص، ممن هربوا من هجمات وحصار النظام وروسيا.

ورأى العسكري السوري أن الهجوم على إدلب ستكون عواقبه كارثية على المدنيين.

وشدّد على أهمية الوجود التركي بالنسبة لسلامة سكان هذه المحافظة.

وتقدم بالشكر لتركيا التي وقفت إلى جانب الشعب السوري منذ بداية الحرب.

وأشاد بموقف الشعب التركي في احتضان السوريين في الوقت الذي أشاحت فيه دول العالم بوجهها عنهم.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2017 أقام الجيش التركي 12 نقطة مراقبة بإدلب في إطار اتفاق أبرم في سبتمبر/أيلول من نفس العام مع روسيا وإيران في أستانة عاصمة كازاخستان.

من جهته قال الجنرال السوري السابق أسعد ناصيف، للأناضول، إنهم ممتنون لوقوف الجمهورية التركية إلى جانب الشعب السوري.

وأوضح ناصيف أن للشعب التركي مكانة خاصة في قلوبهم لما قدمه من دعم كبير للسوريين.

وقال إن سكان إدلب يخشون القصف حاليًا أمام مرأى ومسمع العالم، وهم يواجهون خطرًا أكبر بعد تعرضهم للتهجير.

وشدّد على أهمية المحافظة كونها متاخمة للحدود التركية، معربًا عن شكره لتركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان، حيال دعمهم للشعب السوري.

وأمس الجمعة، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيريه الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين، إلى طمأنة العالم عبر القمة الثلاثية في طهران بشأن عدم حدوث موجة عنف وأزمة انسانية جديدة للمدنيين في إدلب السورية، مشددًا على الضرورة الملحة لتحقيق وقف اطلاق نار عبر إيقاف القصف.

وأوضح أردوغان أن إدلب هي المنطقة الأخيرة المتبقية من مناطق خفض التوتر، مضيفًا: "لا نريد أبدًا أن تتحول إدلب إلى بحيرة دماء، وننتظر منكم كأصدقائنا دعم جهودنا في هذا الاتجاه، حتى نتجنب إزهاق الارواح في المنطقة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة