جيش الإسلام يجدد اعتداءه على فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية ويأسر العشرات من عناصره

17.آب.2017

أكد فصيل فيلق الرحمن على أن جيش الإسلام جدد اعتداءه على قواته في الغوطة الشرقية في الوقت الذي يخوض فيه عناصره ملحمة في حي جوبر وبلدة عين ترما، مشيرا إلى أن جيش الإسلام يواصل غدره بالثورة وبلداتها.

وأشار "فيلق الرحمن" عبر بيان صدر عنه اليوم إلى أن جيش الإسلام "استغل مجدداً انشغال الثوار بمواجهة قوات الفرقة الرابعة ليقتحم صباح اليوم بأرتال الإجرام مزارع الإفتريس والمحمدية دون أدنى خجل من أن يكون هو وقوات الأسد في صف واحد".

وشدد الفيلق على أن جيش الإسلام فقد مصداقيته وكشف الجميع كذبه وبهتانه فيما ادعاه من ذرائع، و غدا واضحاً تآمره على الثورة والثوار وحربه المفتوحة عليهم في ظل صمت مريب من مؤسسات الثورة ومرجعياتها و أعيانها.

وعبّر الفيلق عن صموده بالتفاف الحاضنة الشعبية حوله.

وفي ذات السياق قال "وائل علوان" المتحدث باسم الفيلق أن المجموعات الأمنية التابعة لجيش الإسلام داهمت بلدة الإفتريس وصولاً لجبهات المحمدية، و أسرت أربعين مقاتلاً مرابطين على الجبهات.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة على جبهات الغوطة الشرقية وحي جوبر خلال الأيام الأخيرة دون تمكنها من تحقيق أي تقدم يذكر، حيث خسرت مئات العناصر والعديد من الآليات الثقيلة، وتتعرض نقاط فيلق الرحمن على الجبهات لقصف صاروخي من العيار الثقيل من قبل نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة