جيش الإسلام ينفي صلته بمنفذ عملية اغتيال "طفور" .. والهيئة الشرعية تطالبه بتسليم الجناة

05.نيسان.2016

متعلقات

أعلن جيش الإسلام عبر بيان نشره قبل قليل عن تأييده لإخضاع "محمد عبد السلام بدر الدين" المتهم بمحاولة اغتيال الشيخ "خالد طفور" في الغوطة الشرقية لمحاكمة عادلة ومحايدة ودون وصاية لأي طرف من الأطراف أو ضغط من أية جهة على القضاء الموحد حتى لا تصرف القضية عن وجهتها.

وأشار جيش الإسلام في بيانه إلى أن المتهم قد ترك صفوفه منذ مدة، وأكد على أنه من المطلوبين لديه للاشتباه بارتباطه بتنظيم الدولة، نافيا بذلك كل ما ورد حول انتمائه الحالي لجيش الإسلام.

ورفض جيش الإسلام الإشارات التي وردت في بيان المكتب الإعلامي لفيلق الرحمن حول وجود سرية اغتيالات تتبع له، معتبرا ورودها في البيان يهدف لتشويه صورة الجيش والتعريض بسمعته دون صدور حكم قضائي يثبت ذلك.

وختم جيش الإسلام بيانه بإبداء استعداده لتقديم كل ما يطلب منه في ما يخص كشف ملابسات القضية والتعاون التام مع القضاء للوصول للحقيقة.

وفي سياق الموضوع فقد طالبت الهيئة الشرعية لدمشق وريفها جيش الإسلام بتسليم المتورطين والمنفذين والمفتين والمحرضين على عملية الاغتيال بعد ثبوت تبعيتهم له، وذلك بعد أن اطّلعت الهيئة على اعترافات منفذ العملية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة