جيش الفتح يتقدم بشكل سريع في ريف حلب الجنوبي ... السيطرة على تلال هامة

23.تشرين2.2015

بدأت فصائل جيش الفتح جولة جديدة في ريف حلب الجنوبي لتحرير ما سيطر عليه نظام الأسد خلال حملته الأخيرة على ريف حلب الجنوبي، والتي دُعمت بالعشرات من عناصر الميليشيات الشيعية الأجنبية وبالطائرات الروسية الحربية وبكافة أنواع الأسلحة.

وبدأت الفصائل قبل عدة ساعات بدك معاقل قوات الأسد والميليشيات الشيعية في مختلف المناطق وخصوصا في قريتي الحاضر والعيس والقرى والتلال المحيطة بهما بكافة أنواع الأسلحة ولا سيما بقذائف الدبابات وبصواريخ من العيار الثقيل المصنعة محليا تمهيدا لاقتحامها وإعادة السيطرة عليها.

وحقق جيش الفتح تقدما كبيرا وملحوظا بفضل التمهيد العنيف والمستمر والمنظم، والذي تبعه بتقدم الاقتحاميين بشكل سريع.

وأعلنت عدة فصائل عن تمكنها من تحرير كل من تلة البكارة الواقعة جنوب بلدة الحاضر وتلة البنجيرة وخربتي الحج عبدالله والزاوية قرب تل باجر وعدة مزارع في محيط قرية بانص بالإضافة لتحرير قرية برنة و التل المجاور لها بشكل كامل، ولا تزال المعارك مستمرة وفصائل جيش الفتح في تقدم مستمر.

كما وأعلن جيش الفتح عن تحرير تل ممو بعد فرار عناصر الأسد والميليشيات الشيعية تحت ضربات عناصر فصائل الجيش القوية.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد شنت هجوما على قرى وبلدات الريف الجنوبي قبل أكثر من شهر بعيد التدخل الروسي في سوريا، وكان الهدف من الحملة هو الوصول إلى منطقة الإيكاردا وبالتالي الوصول إلى طريق "حلب – دمشق"، ولكن الثوار تمكنوا من إيقافهم على حدود البرقوم وتل حديا والإيكاردا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد الحوراني

الأكثر قراءة