جيش الفتح يسيطر على القرقور ويتقدم جنوباً في سهل الغاب

07.آب.2015

يعد سيطرته على بلدت ريف إدلب الغربي ودخوله في سهل الغاب باتجاه محطة زيزون من جهة الشرق تلاها معارك عنيفة خلال اليومين الماضيين من الجهة الغربية ودخول الثوار الى بلدات الصفافة والبحصة واقترابهم اكثر من معسكر جورين كان لابد لجيش الفتح من ضرب رأس الحربة لقوات النظام في وسط سهل الغاب والمتمثلة بمعسكر القرقور فكانت عملية الأمس والتي بدأت مع ساعات المساء الأولى وغياب الطيران الحربي عن المنطقة لتبدأ المرحلة الاولى من العملية باستهداف المنطقة وحواجز قوات النظام بالمدفعية الثقيلة ومدفعية جهنم تلاها دخول عشرات المجاهدين وسيطرتهم على تلة القرقور الاوتستراتيجية بعد معارك عنيفة لتستمر الإشتباكات حتى فجر اليوم وتتمكن فصائل الفتح من استكمال سيطرتها على بلدة القرقور والزحف جنوباً لتتم السيطرة على حاجز المشيك مع استمرار زحف مقاتلي جيش الفتح جنوباً باتجاه بلدة الزيارة ذات الموقع الهام بالنسبة لقوات النظام .

وقال مسؤول في فيلق الشام أحد الفصائل المنضوية تحت غرفة عمليات جيش الفتح إن فصائل جيش الفتح تمكنت بعد معارك ضارية من استعادة السيطرة على بلدت ريف إدلب الغربي وسهل الغاب الشرقية واستكمال الزحف جنوباً والسيطرة على مناطق جديدة كانت تخضع لقوات النظام في وقت سابق .

وأضاف أن جيش الفتح يحقق تقدم كبير في سهل الغاب من عدة محاور الغربية والشرقية والوسط تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على محطة زيزون وبلدات زيزون والزيادية والسيطرة على مناطق جديدة في البحصة والصفافة والقرقور صباح اليوم .

وأكد القيادي أن بلدة القرقور تعتبر من أهم المواقع العسكرية لقوات النظام في شمال سهل الغاب كانت تتخذها قوات النظام مربضاً للمدفعية وراجمات الصواريخ لقصف المناطق المحيطة بها ومقراً لتجميع قواتها القادمة من منطقة جورين في الجنوب .

واعتبر أن سيطرة فصائل جيش الفتح على المنطقة تفتح الأفق أمام الفصائل بتأمين خطوطها الخلفية ومتابعة التقدم باتجاه معسكرات النظام الرئيسية في جورين .

وأشار الى أن خسائر قوات النظام كبيرة إذ تكبدت عشرات القتلى والجرحى في صفوفها وأن عدة أليات بينها عربة شيلكا ودبابة ومدفع 23 دمرت خلال معارك الأمس في قرقور بالإضافة لمقتل أكثر من ثلاثين عنصر لقوات النظام .

وفي المقابل استهدف الطيران الحربي لقوات النظام بلدات سهل الغاب بعشرات الغارات الجوية بالصواريخ والقنابل المدمرة هذا بالإضافة لاستهداف بلدات جوزف والموزرة في جبل الزاوية لمحاذاتها لمناطق الإشتباك في سهل الغاب من جهة الشرق موقعة أكثر من سبعة شهداء وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين مع استمرار القصف الجوي على المنطقة حتى اللحظة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة