جيفري: الاعتقال في سجون الأسد هو "حكم بالإعدام"

30.آب.2020

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية تضامنها مع عائلات المختفين قسريًا في سوريا، مطالبة نظام الأسد و "الجماعات المسلحة الأخرى" بالكشف عن أماكن وجود المختفين وتسليم جثامين المتوفين منهم لذويهم.

وقالت السفارة الأمريكية في سوريا عبر حسابها على موقع "تويتر": في اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، تدعو الولايات المتحدة نظام الأسد إلى إنهاء معاناة أكثر من 100.000 سوري معتقل ما زالوا في عداد المفقودين. نقف مع الأهلي مطالبين بـ #العدالة_من_أجل_سوريا.

وأضافت السفارة: يجب وضع حد لاستخدام الاختفاء القسري كأداة لاضطهاد الشعب السوري. يجب معالجة مصير المفقودين. إن الشعب السوري يستحق العدالة ويستحق العيش بسلام دون خوف من الوقوع ضحية لهذه الممارسات الشائنة.

وأكد جيمس جيفري الممثل الخاص للتواصل في سوريا، إن الاعتقال في سجون الأسد غالبا ما يكون حكما بالإعدام.

وأردف: "العديد من المنظمات ذات المصداقية وثقت النطاق الهائل للتعذيب والعنف الجنسي والإهمال والإعدام خارج نطاق القضاء الذي يتعرض له المحتجون داخل سجون النظام".

وقامت قوات الأسد منذ بداية الثورة في سوريا في آذار/مارس 2011 بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، حيث قامت سلطات النظام بجرائم تعذيب واغتصاب وإعدامات بعد إجراءات صورية في الأقبية والسجون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة