جيم جيفري: هناك أدلة على أن الأسد يستعد لاستخدام أسلحة كيماوية في إدلب ونحذر من التصعيد المتهور

07.أيلول.2018
جيم جيفري
جيم جيفري

قال جيم جيفري، ممثل الولايات المتحدة الجديد بشأن سوريا، إن هناك ”أدلة كثيرة“ على أن قوات الأسد تستعد لاستخدام أسلحة كيماوية في محافظة إدلب، محذرا من أن أي هجوم على هذه المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة سيكون ”تصعيدا متهورا“.

وقال جيفري الذي عُين يوم 17 أغسطس آب مستشارا خاصا لوزير الخارجية مايك بومبيو بشأن سوريا ليشرف على المحادثات بشأن الانتقال السياسي هناك ”أنا على يقين تام بأن لدينا مبررات قوية جدا جدا لإصدار هذه التحذيرات“.

وأضاف للصحفيين ”أي هجوم هو عمل مرفوض بالنسبة لنا وتصعيد متهور... هناك أدلة كثيرة على أنه يجري إعداد أسلحة كيماوية“، بحسب وكالة رويترز.

وقال جيفري إن أي هجوم للقوات الروسية والتابعة لنظام الأسد واستخدام للأسلحة الكيماوية قد يؤدي إلى تدفق هائل للاجئين إلى جنوب شرق تركيا أو المناطق الخاضعة للسيطرة التركية في سوريا.

ووصف جيفري الوضع في إدلب بأنه ”خطير للغاية“ مشيرا إلى أن تركيا التي تدعم بعض الجماعات المعارضة في المنطقة، تحاول تجنب هجوم كبير وشامل من قبل نظام الأسد.

وقال جيفري ”أعتقد أن الفصل الأخير من قصة إدلب لم يُكتب. الأتراك يحاولون إيجاد مخرج. الأتراك أظهروا قدرا كبيرا من المقاومة للهجوم“.

والجدير بالذكر أن منازل المدنيين في ريفي إدلب الجنوبي والغربي تعرضت خلال اليومين الماضيين لحملة قصف جوية وصاروخية ومدفعية همجية من قبل الطرف الروسي ونظام الأسد، ما أدى لاستشهاد حوالي 15 مدنيا بينهم أطفال، وسقوط العديد من الجرحى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة