حاجز لقوات الأسد يتسبب بمقتل 30 شخص وجرح العشرات في دمشق (صور)

07.آذار.2020

أفادت صفحات محلية بوقوع حادث سير مروع عند جسر بغداد على الطريق الواصل بين محافظتي "دمشق - حمص، إثر اصطدم صهريج ضخم بعدد من الباصات والسيارات على الطريق ذاته.

من جانبها نقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق، تأكيده حادثة اصطدام صهريج وقود مع باصي نقل ركاب وعدة سيارات أخرى بمنطقة جسر بغداد، الأمر الذي نتج عنه وفاة نحو 30 شخصاً وإصابة آخرين بجروح.

في حين تناقلت صفحات موالية للنظام صور الحادث المروع الذي شهدته منطقة جسر بغداد القريبة من العاصمة السورية دمشق، تظهر تموضع حاجز عسكري لقوات الأسد قرب مكان الحدث كان يقوم بإغلاق الطريق والتضييق عليه علماً أنّ الطريق مخصص للسير السريع.

ويظهر في الصور المتداولة قطع إسمنتية عملت قوات الأسد على إزالتها من منصفات الطرق الدولية وتعزيز حواجزها بها لتقطع أواصل المدن من خلال الحواجز التي تتمثل مهمتها في الحصول على الأتاوات والتضييق على سكان المناطق الخاضعة لقوات الأسد.

وتشير التعليقات الصادرة عن الموالين للنظام إلى أنّ الحاجز قام يقوم بتوقيف الحافلات لساعات طويلة جداً بهدف تفتيشها واعتقال المطلوبين والشبان ممن هم في سن التجنيد الإلزامي في صفوف قوات النظام، ويعد هذا الإجراء من أبرز العوامل التي تسببت بالحادث المروع.

ويلقي الموالين للنظام باللوم على انتشار تلك الحواجز على الطريق السريع مرجحين عدم انتباه سائق الصهريج لإيقاف السيارات على الحاجز الأمر الذي نتج عنه حادث التصادم عند النقطة العسكرية التي تتخذها قوات الأسد على الطريق.

يأتي ذلك في وقت تتكرر فيه الحوادث المرورية لسيارات تقل عناصر وقيادات من قوات الأسد في ظروف غامضة، حيث ابتلعت الحوادث العشرات من عناصر قوات الأسد في عدة مناطق خاضعة لسيطرة ميليشيات النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة