اجتماع في "بصرى الشام"

حجاب: هيئة التفاوض ثابتة على مبادئ الثورة والاتفاق حول معبر نصيب لن يتم دون القوى الثورية والمدنية

30.آب.2017
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

استضافت مدينة بصرى الشام بريف درعا الغربي اجتماعاً ضم الفعاليات المدنية في محافظة درعا برئيس الهيئة العليا للمفاوضات "رياض حجاب"، حيث تم التواصل بين الطرفين عبر برنامج "سكايب"، وذلك بهدف مناقشة آخر التطورات الدولية في الملف السوري على الصعيدين السياسي والعسكري.

وذكر ناشطون أن "حجاب" أكد على أن الهيئة العليا للمفاوضات ثابتة على موقفها من مبادئ الثورة وأهدافها وفي مقدمتها رحيل الأسد قبل الشروع بأي عملية سياسية في سوريا بالرغم من الضغوطات الدولية التي تتعرض لها الهيئة لتغيير مواقفها من الثورة السورية.

وعند سؤال السيد حجاب عن موقف الهيئة من التوسعة الأخيرة التي ضمت منصتي موسكو والقاهرة أجاب أن دخول منصة موسكو في خضم المفاوضات كان تنازلاً كبيراً لإرضاء الروس من قبل الإدارة الأمريكية من جهة ومحاولة تخفيض سقف مطالب الهيئة من جهة أخرى بعد محاولات حثيثة من السيد ديمستورا للهدف ذاته، وذلك بحسب ناشطون في "Bosra Press".

وعن مسارات اجتماعات جنيف وتطوراتها أوضح حجاب أن العملية السياسية وصلت إلى طريق مسدود وما يجري من اجتماعات ما هو إلا استغلال للدبلوماسية لتحقيق بعض المصالح الدولية ومحاولة من السيد ديمستورا لتغطية فشله في إدارة ملف التفاوض.

كما أكد السيد حجاب على أن الثورة تقف ضد الإرهاب بكافة أشكاله ومن ضمنها إرهاب الأسد وميليشياته الطائفية والميليشيات الانفصالية.

ولدى سؤاله عمّا يشاع حول معبر نصيب الحدودي قال بأنه لم يتم إلى الآن إبرام أي اتفاق بخصوص المعبر وأنه لن يتم إلا بالتنسيق والتفاهم مع القوى الثورية والمدنية الفاعلة في المنطقة.

أما عن المحادثات التي تجريها روسيا مع الجهات الثورية كل على حدا أردف :يجب عدم القبول بها والانجرار إلى فخ الروس الذين يحاولون كسب مناطق جديدة يوماً بعد يوم لصالح النظام و محاولة إبقاء بشار الأسد في السلطة.

وفي نهاية اللقاء أكد حجاب بأن الثورة لم تنتهي في مناطق خفض التصعيد و يجب عودة الثورة لنشاطها السلمي، وتمثيلها في المحافل الدولية بشخصيات من الداخل، بالإضافة لإعطاء الدور الفاعل للمؤسسات المدنية والثورية والاعتراف بها كبديل عن مؤسسات النظام المجرم وممثل للشعب السوري في المناطق المحررة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة